السعودية الجديدة.. عروض أزياء وصناعة سينما

ستكون السعودية على موعد مع ندوة سينمائية

ستكون السعودية على موعد مع ندوة سينمائية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-10-2017 الساعة 08:44


خطوة بخطوة تسير السعودية نحو التقليل من القيود "المحافظة" التي كانت قيمة المملكة العليا منذ إنشائها، فبعد عدة خطوات شكلت سابقة في تاريخها، أقيم في البلاد "عرض أزياء" وندوة سينمائية، بعد أن كان ذلك من المحرمات على مدى عقود.

فقد قدمت أكثر من 20 خبيرة تجميل سعودية، مساء الجمعة في جدة، مهتمة بتجهيز العرائس، عرضاً لأزياء 6 دول؛ هي المملكة ومصر والمغرب وتركيا والهند وروما، بحسب ما ذكرت صحيفة "عكاظ" المحلية، أبرزن خلاله التناغم بين المكياج والتسريحة والعرض الموسيقي.

وتنوي منظِّمات هذه الفعالية- بحسب الصحيفة- تقديم رؤية جديدة في التصوير الفوتوغرافي وعالم الموضة عبر جلسة التصوير، والتأكيد على البعد التراثي الجمالي وأهمية تقديمه في المناسبة.

وقالت نجاح خوجة، إحدى منظمات العرض: "من خلال تجربتي الطويلة في الأفراح ومناسبة (الغمرة) ارتأيت أن أقدم هذا العرض لتقديم أفكار جديدة لهذه المناسبات والتجديد في آلية تقديمها ليحقق الصدى الجيد داخل المملكة وخارجها".

وأشارت إلى أن "العرض سيفتح المجال للعديد من العروض الأخرى المتنوعة من خلال الفكرة، إذ يجري التنسيق لعرض أفكار جديدة خلال الفترة القادمة".

اقرأ أيضاً :

هل يكون "الشورى" السعودي محطة التغيير القادمة؟

ومن فعاليات العرض، قدمت سارة البربري من مصر الشرقية الزي التراثي الفرعوني القديم، وطالبت بإبراز الثقافة القديمة لمصر والمملكة لما يجمعهما من ترابط قوي في العلاقات الاجتماعية والسياسية وغيرها.

فيما مثلت الشابة رشا طعمة الزي الهندي المصاحب لأنغام الزفة الهندية، وقالت: "حين تختلط الثقافات، سواء في الزي أو الجمال أو الأدب أو الفن، حتماً ستكون النتيجة ترابطاً أقوى في علاقات البلدان المشاركة".

وفي خطوة أخرى، ستكون السعودية على موعد مع ندوة سينمائية تنظمها شركة "ألف خير" الاجتماعية في اللقاء الحواري الثالث لمبادرة "ألف حوار" لبحث مستقبل صناعة الأفلام والسينما في السعودية، يوم الأحد 12 نوفمبر القادم، بعنوان "الأفلام والإنتاج: من مشاهد إلى صانع أفلام"، لتدخل بذلك السينما كجزء أساسي من وسائل الترفيه بعد أن كانت محرمة لعقود.

وأوضحت مديرة عمليات شركة "ألف خير"، عبير الفوتي، أن "انتعاش هذه الصناعة سيسهم بشكل مباشر في خلق وظائف وجذب الاستثمارات".

ويشهد اللقاء- بحسب "عكاظ"- في مركز حضور نخبة متميزة من المنتجين والمخرجين والخبراء والمتخصصين في صناعة السينما من السعودية والخارج، لبحث سبل الارتقاء بالمنتج السينمائي السعودي في ظل التجارب الناجحة العالمية والمحلية.

ويستضيف الحوار كولن فينس، المنتج السينمائي البريطاني، والحائز جوائز إيمي العالمية، واثنين من السعوديين من أصحاب التجارب الناجحة، هما علي كلثمي، وعهد كامل.

يشار إلى أن السعودية تعيش هذه الأيام أجواء، كما يسميها بعض المراقبين، نهاية عهد "المحافظة الدينية" والانتقال نحو الليبرالية، وقد ظهر ذلك في سلسلة خطوات منها الحد من هيمنة رجال الدين على الحياة العامة، والسماح للمرأة بالقيادة، وإنشاء مدينة "نيوم" التكنولوجية شمال غرب المملكة بقوانين مستقلة عن المتبعة حالياً في البلاد.

مكة المكرمة