السعودية تبدأ مراقبة الدراما.. ومغردون: ماذا بشأن هيئة الترفيه؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L2MvXm

مجلس الشورى وصف مسلسل العاصوف بالعمل الفني الهابط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-07-2019 الساعة 17:18

أقر مجلس الشوري السعودي تشديد الرقابة على الأعمال الفنية والمرئية التي تنتجها شركات السينما في المملكة، وذلك حفاظاً على الأعراف والعادات والتقاليد والذوق العام، في حين دعا سعوديون إلى تطبيقها على هيئة الترفيه.

وحسبما نقلت صحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم الخميس، وافق 89 عضواً في جلسة أمس الأربعاء، على توصية نصّت بمطالبة هيئة الإعلام المرئي والمسموع بتشديد الرقابة على الأعمال الفنية المرئية والمسموعة.

وجاءت الدعوة التي تقدمت بها العضوة إقبال درندري وزميلها ناصر الشيباني، بسبب ما تم عرضه خلال شهر رمضان المبارك من أعمال فنية هابطة؛ كمسلسل العاصوف، على قناة MBC، وفق الصحيفة.

وقال مقدمو الدعوة: "ظهور عدد من المسلسلات والأفلام والأغاني على قنوات تلفزيونية يملكها سعوديون أساءت لسمعة المملكة بما تحتويها من مضمون غير ملائم، ولا ينبغي أن تستغل حرية الفن بالسماح بتقديم أعمال فنية تظهر المملكة بشكل غير لائق".

ولفتوا إلى أن هذه المسلسلات تصور المملكة بشكل يسيء إلى سمعتها وتاريخها، ما أدى إلى غضب عدد كبير من المواطنين.

وعبر "تويتر"، تمنى السعودي مانع القحطاني أن يتم إقرار توصية على هيئة الترفيه أيضاً، خاصة بعد قضية المغنية الأمريكية نيكي ميناج، التي ألغت حفلتها في السعودية.

أيمن كركشان أبدى في تغريدة عبر حسابه في موقع "تويتر" موافقته على تشديد مجلس الشورى الرقابة على الدراما.

عبد الله البريدي دعا عبر تغريدة له إلى مراقبة هيئة الترفيه وما تقوم بعرضه من مخالفات للدين الإسلامي، والعادات والتقاليد السعودية، واصفاً ما يُطرح بأنه دخيل على السعوديين.

مشوح العازمي قال في تغريدة له: "هيئة الترفيه هي مرئية ومباشرة وتخالف ليس بس العادات والتقاليد بل تخالف كُل ما نهى عنه نبينا محمد صلّى الله عليه وسلم".

أبو سعد دعا مجلس الشورى إلى منع هيئة الترفيه من عرض ما يخالف الأنظمة، والأعراف، والعادات والتقاليد، والذوق العام، وما يسيء لسمعة المملكة وشعبها.

ورغم الانتقادات الكثيرة التي وُجِّهت إلى نشاطات هيئة الترفيه، فإنها ما زالت تواصل طريقها، في حين طالب أعضاء بمجلس الشورى السعودي بإعادة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى العمل، لمواجهة ما يصفه مواطنون بـ"الانحلال الأخلاقي" الذي أوجدته هيئة الترفيه.

ورفعت السعودية الحظر عن دُور السينما، وصارت المقاهي تعج بالموسيقى بعد أن كانت تعتبر من الممنوعات، كما فتحت أبوابها لكثير من شركات صناعة الترفيه العالمية، لكنها تعرضت لانتقادات لاذعة تسببت في محاسبة مسؤولين وإقالتهم.

مكة المكرمة