"الشذوذ" يمنع عرض فيلم بدول الخليج.. ما عدا واحدة!

فيلم رسوم متحركة يشير للمثليين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Mb3oRx

البحرين الدولة الخليجية الوحيدة التي ستعرضه

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 10-03-2020 الساعة 15:51

منعت دول خليجية عرض فيلم الرسوم المتحركة "أونورد - المضي قدماً"، أحدث أفلام شركة "بيكسار"، إضافة إلى منعه في عدد من دول الشرق الأوسط؛ بسبب وجود إشارة إلى زوجتين مثليتين.

ولن يعرض الفيلم في قطر ولا الكويت ولا عمان ولا السعودية، بحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" نقلاً عن وسائل إعلام في هوليوود، لكنه سيعرض في دولة خليجية أخرى هي البحرين، إضافة إلى لبنان ومصر.

وتظهر في الفيلم شخصية سبيكتر، ضابطة الشرطة، التي أدت دورها صوتياً لينا ويث، وتعد أول شخصية مثلية تظهر في أفلام "ديزني-بيكسار".

واستخدمت سبيكتر كلمة "girlfriend" أو "عشيقتي أو حبيبتي" في هذا النص، "ليس من السهل أن تكون والدة.. ابنة حبيبتي جعلتني أفرد شعري".

وتفيد وسائل إعلام بأن روسيا تحايلت على بعض المناظر المتعلقة بالموضوع؛ وذلك بتغيير تلك الكلمة إلى "شريكة"، وتجنبت ذكر "جنس" شخصية سبيكتر، وهي شخصية مساعدة في الفيلم.

وقالت الممثلة ويث في مقابلة مع مجلة "فاريتي" إن الجزء الخاص باستخدام كلمة "حبيبتي" كان فكرتها هي.

وأضافت أنها اقترحت ذلك قائلة: "هل أستطيع أن أقول كلمة (حبيبة)، هل هذا جيد؟ خاصة أن صوتي أنا هو صوت شخصية مثلية، كما أعتقد. ولست أظن أنه من المناسب أن أقول (زوجتي)، فقد كانت الشخصيتان مثليتين، وكان ما اتفقنا عليه شيئاً مثيراً".

وتصدر فيلم "المضي قدماً" شباك التذاكر في أمريكا الشمالية لدى افتتاحه في نهاية الأسبوع، بمبيعات قدرت بـ40 مليون دولار، وهو ما يتماشى مع ما كان متوقعاً.

وكانت روسيا قد منعت، العام الماضي، مشاهد في أفلام سابقة تدور أحداث أحدها حول حياة سير إلتون جون، المؤلف الموسيقي المثلي، وفيلم "المنتقمون - آفينجرز" الجديد "لعبة النهاية"؛ بسبب الإيحاءات المثلية.

وقد حُظر فيلم شركة ديزني "الجميلة والوحش"، عام 2017، في بعض الأسواق، التي كان من بينها الكويت وماليزيا؛ بسبب إشارات إلى إحدى الشخصيات المثلية فيه.

مكة المكرمة