العثور على آثار أقدام بالسعودية يعود تاريخها لـ120 ألف سنة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zNqW3M

تعرف صحراء النفوذ السعودية بأنها منطقة غنية بالآثار

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 23-09-2020 الساعة 21:07

اكتشف باحثون المئات من آثار الأقدام التي يعود تاريخها إلى 120 ألف سنة في المملكة العربية السعودية، حيث يمكن أن تشير إلى أقدم دليل على حركة الإنسان في المنطقة، بحسب دراسة جديدة في مجلة "سايس أدفنسس".

وبحسب ما أورد موقع "سي إن إن"، الأربعاء، قال الباحثون إن المئات من آثار الأقدام التي اكتشفوها في السعودية، نتيجة لتآكل الرواسب، خلال مسح لبحيرة قديمة في صحراء النفوذ بالمملكة العربية السعودية.

ومن بين 376 شكلاً قديماً تم اكتشافها حول بحيرة الأثر حدد الخبراء آثار أقدام الحيوانات، ومن ضمن ذلك آثار تابعة للخيول والإبل والفيلة.

ولكن الأمر المثير للدهشة هو اكتشاف الباحثين 7 آثار أقدام لأشباه البشر، التي يمكن أن تكون أقدم دليل مؤرخ على وجود الفصائل البشرية في شبه الجزيرة العربية إذا تم تأكيدها.

وقال ماثيو ستيوارت، وهو أحد المؤلفين الرئيسيين للدراسة من معهد "ماكس بلانك" للبيئة الكيميائية، في بيان: "أدركنا على الفور قوة هذه الاكتشافات".

وأضاف: "تعد آثار الأقدام نوعاً فريداً من أشكال الأدلة الأحفورية، حيث تقدم لمحة عن لحظة محددة من الزمن، وعادة ما تمثل بضع ساعات أو أيام، وهي دقة لا نحصل عليها من السجلات الأخرى".

ويعتقد الباحثون أن آثار الأقدام تعود إلى العصر الجليدي الأخير، وهو الوقت الذي شهد ظروفاً جوية رطبة كانت قد سهلت حركة الإنسان والحيوان عبر منطقة صحراوية.

وقال باحثون إن السجلات الأحفورية والأثرية تظهر أن هذه الظروف قد ساعدت على الهجرة البشرية من أفريقيا إلى بلاد الشام.

وأوضح ستيوارت أنه "فقط بعد الفترة الأخيرة بين العصور الجليدية، مع عودة الظروف الأكثر برودة، كان لدينا دليل قاطع على انتقال إنسان نياندرتال إلى المنطقة".

وأضاف: "لذلك من المرجح أن تمثل آثار الأقدام البشر أو الإنسان العاقل".

وبعد دراسة آثار الأقدام يعتقد الخبراء أن التركيز الكثيف للمسارات يشير إلى تجمع الحيوانات حول البحيرة نتيجة للظروف الجافة ونقص المياه، في حين كان من الممكن أن يستخدم البشر المنطقة من أجل المياه والبحث عن الطعام.

وأضاف ستيوارت :"نعلم أن الناس كانوا يزورون البحيرة، لكن عدم وجود أدوات حجرية أو أدلة على استخدام جثث الحيوانات يشير إلى أن زيارتهم كانت قصيرة فقط".

مكة المكرمة