العثور على "ثور مجنّح" بالموصل يعود تاريخه لـ3 آلاف عام

هو عبارة عن رأس إنسان على جسم ثور بجناحين

هو عبارة عن رأس إنسان على جسم ثور بجناحين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-04-2018 الساعة 15:11


أعلنت هيئة مهتمّة بحماية الآثار والتراث في العراق، اليوم الثلاثاء، العثور على تمثال لثور مجنّح في مدينة الموصل (شمال)، شمالي البلاد.

وقال فيصل جبر، مدير "مركز كلكامش لحماية الآثار والتراث" (غير حكومي): "تمكّنت أنا وزميلتي الآثارية ليلى أحمد من العثور على ثور مجنّح يعود تاريخه لأكثر من ثلاثة آلاف عام؛ داخل موقع أثري في تل التوبة قرب جامع النبي يونس شرقي مدينة الموصل".

وأوضح جبر لوكالة الأناضول: إن "الموقع كان يستخدمه تنظيم داعش كأنفاق خلال معركته (مع القوات الحكومية)، وكنّا ننقّب ونبحث عن هذه الآثار منذ تحرير مدينة الموصل، حتى تمكّنا من العثور على الثور المجنّح".

وأضاف: "الموقع أُغلق الآن، ووُضع تحت الحراسة المشدّدة؛ خشية تعرّضه للسرقة، وننتظر حضور وزير الثقافة لإعلان ذلك".

اقرأ أيضاً :

شُبه بمغارة علي بابا.. ما علاقة لوفر أبوظبي بمسروقات "داعش"؟

وفي ديسمبر الماضي، خسر تنظيم الدولة الأراضي التي كان يسيطر عليها منذ 2014، وكانت تقدَّر بثلث مساحة العراق، ومن ضمنها مدينة الموصل، إثر حملات عسكرية عراقية استمرّت نحو ثلاث سنوات، بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وخلال فترة سيطرة التنظيم على الموصل، منذ يونيو 2014، نسف وفجّر وهدم العديد من المواقع والتماثيل الأثرية، الأمر الذي لقي استنكاراً واسعاً من الجهات الدولية المهتمّة بالحفاظ على التراث، ومن ضمنها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو".

واشتهرت الحضارة الآشورية بالثيران المجنّحة (وهي عبارة عن رأس إنسان على جسم ثور بجناحين)، ولا سيما مملكة آشور وقصور ملوكها في مدينة نينوى وآشور في شمال بلاد ما بين النهرين، والذي غدا رمزاً من رموز هذه الحضارة التي كانت تعتمد القوة كمبدأ في سياستها وانتشارها.

مكة المكرمة