العثور على لوحة مخفية لماري ملكة اسكتلندا ترجع للقرن الـ16

لوحة سير جون ميتلاند تخفي خلفها صورة الملكة ماري

لوحة سير جون ميتلاند تخفي خلفها صورة الملكة ماري

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-10-2017 الساعة 10:37


عُثر على لوحة شخصية نادرة غير مكتملة، يعتقد أنها لماري ملكة اسكتلندا، تحت لوحة أخرى ترجع للقرن السادس عشر، بعد أن كشفت الأشعة السينية عن أوجه شبه بين ملامح المرأة التي تصورها اللوحة والملكة التي انتهت حياتها بالإعدام.

وجرى اكتشاف أوجه شبه قريبة من اللوحات المعاصرة لماري خلال فحص لوحة شخصية لسير جون ميتلاند، منسوبة للفنان الهولندي أدريان فانسون، الذي كان يعمل رساماً في محاكم ملك اسكتلندا جيمس السادس ابن ماري، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز" الجمعة.

وأظهرت الأشعة السينية ملامح وجه امرأة، والخطوط العامة لثوبها وقبعتها، وهي تأخذ هيئة شبيهة بهيئة الملكة في ذلك الحين.

اقرأ أيضاً :

ألهمه انفجار بالون.. مصري يتصدر تصميمُه موقع "فوتوشوب""

وأجبرت ماري على التنازل عن العرش عام 1567 بعد تورطها في قتل زوجها، ثم سجنت في إنجلترا على أيدي ابنة عمها الملكة إليزابيث الأولى عام 1568، قبل أن ينفذ فيها حكم الإعدام في 1587.

وكانت اللوحة معلقة في بناية هام هاوس التابعة لمؤسسة التراث الوطني في جنوب غربي لندن.

وقال ديفيد تيلور، أمين اللوحات والمنحوتات في مؤسسة التراث: "لوحة فانسون التي رسمها للسير جون ميتلاند لوحة مهمة في مجموعة مؤسسة التراث الوطني، والاكتشاف المذهل لِلَوحة غير مكتملة لماري ملكة اسكتلندا يضيف بعداً خفياً مثيراً لها".

وتابع: "يظهر أن اللوحات الشخصية للملكة كانت تنسخ وتعرض على ما يبدو في اسكتلندا وقت إعدامها".

وستعرض اللوحة وصور الأشعة السينية في المعرض الوطني الاسكتلندي للوحات الشخصية.

مكة المكرمة