الكويت.. الموت يغيب مخرج سينما ومؤرخاً اشتركا في عمل فني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvwAxm

الشملان يمين ٠ والصديق يسار الصورة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 15-10-2021 الساعة 11:26

من هما الشخصيتان اللتان غادرتا الحياة؟

المؤرخ والكاتب والإعلامي سيف مرزوق الشملان، والمخرج السينمائي خالد الصديق.

ما الذي جمع الشخصيتين في عمل واحد؟

فيلم "بس يا بحر"، الذي رشح لجائزة الأوسكار عام 1972.

غيب الموت، أمس الخميس، اثنين من الشخصيات الثقافية والسينمائية في الكويت، وهما المؤرخ والكاتب والإعلامي الكويتي سيف مرزوق الشملان، والمخرج السينمائي الكويتي خالد الصديق.

وتزامنت وفاة المؤرخ الشملان مع وفاة مواطنه المخرج خالد الصديق، إذ عمل كلاهما في فيلم "بس يا بحر"، الذي رُشح لجائزة الأوسكار عام 1972.

وولد المخرج خالد الصديق لأسرة من التجار في مدينة الكويت عام 1945، ونشأ فيها حيث بدأ اهتمامه بالأفلام العربية والمصرية من خلال ما كان يعرض في المنازل قبل افتتاح السينما، وذهب للدراسة الثانوية في الهند، وتعرف على صناعة السينما هناك.

وبعد عودته إلى الكويت حاول الصديق العودة للهند لدراسة السينما في المرحلة الجامعية، لكنه واجه معارضة شديدة من عائلته، قبل أن ينجح في الحصول على وظيفة في تلفزيون الكويت، ليبدأ فيها بمتابعة شغفه في التصوير والإخراج والإنتاج. 

وحوّل خالد الصديق قصة قصيرة عنوانها "الدانة"، كتبها الكويتي عبد الرحمن الصالح، إلى فيلم يعرض فيه معاناة البحارة الكويتيين في المرحلة التي سبقت النفط، والظروف التي عانوها من تسلط التجار والمرابين عليهم. وحمل الفيلم عنوان "بس يا بحر"، الذي أنتج عام 1971، ورشح لجائزة الـ"أوسكار" كأفضل فيلم أجنبي، ليكون أول فيلم كويتي يرشح لهذه الجائزة، وذلك في دورتها الـ45. 

 وقدم خالد الصديق بعدها بسنوات فيلم "عرس الزين"، المأخوذ عن رواية للروائي السوداني الطيب صالح. كما قدم الفيلم الكويتي "شاهين" و"الرحلة الأخيرة" و"وجوه الليل". 

وحازت أفلام الصديق على عدد من الجوائز في عدد من المهرجانات السينمائية، أهمها مهرجان طهران، ومهرجان دمشق، ومهرجان فينيسيا، ومهرجان قرطاج، ومهرجان شيكاغو، ومهرجان قرطاجنة في إسبانيا. 

أما الراحل الشملان، فهو مواليد عام 1927 بدأ حياته موظفاً في دائرة الصحة، وله العديد من المقالات والأبحاث في الصحف والمجلات الثقافية والأدبية الكويتية، أهمها سلسلة في مجلة البعثة الكويتية.

وأصدر كتابه بعنوان "من تاريخ الكويت" عام 1959، والذي قدم من خلاله مادة مميزة لتاريخ الكويت منذ نشأتها وحتى وقت تأليفه.

كما قدم برنامجه التلفزيوني الشهير صفحات من تاريخ الكويت، الذي وثق من خلاله الرواية الشفاهية الموثوقة من أصحابها، والذي يعد من أطول البرامج التلفزيونية، حيث بدأ في عام 1965 واستمر حتى تسعينيات القرن الماضي.

وكان للراحل دور بارز ولافت في الحفاظ على جزء مهم من الكويت القديمة ممثلة في دواوين أهل الكويت المطلة على البحر، وفقاً لصحيفة "الوطن" الكويتية.

كما أصدر كتاباً بعنوان "الألعاب الشعبية الكويتية" عام 1970، وأيضاً أصدر كتاباً بعنوان تاريخ الغوص على اللؤلؤ، المكون من جزأين عام 1975، وأقام متحفه الخاص الذي أعطى المجتمع من خلاله درساً قيماً في حفظ التراث الكويتي القديم بمقتنياته النادرة.

مكة المكرمة