الكويت.. بعثة آثار فرنسية تنقب عن كنوز جزيرة "فيلكا"

البعثة الفرنسية عملت منذ العام 2011 بجزيرة فيلكا

البعثة الفرنسية عملت منذ العام 2011 بجزيرة فيلكا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-11-2017 الساعة 17:58


أعلنت الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتية، الثلاثاء، توقيع اتفاقية تعاون مع بعثة التنقيب الأثري الفرنسية، يتم بموجبها إجراء عمليات للمسح والتنقيب الأثري بجزيرة فيلكا.

وتعنى الاتفاقية، بحسب وكالة الأنباء الكويتية، بإجراء عمليات مسح وتنقيب أثري في موقع القلعة الهلنستية (تل سعيد) وموقع منطقة القصور في جزيرة فيلكا.

وأوضحت أن الاتفاقية تتضمن 17 بنداً، من بينها إلزام الفريق الفرنسي بالقوانين الكويتية والمرسوم الأميري رقم 1 لسنة 1960، المتعلق بقانون الآثار، طوال مدة إقامة الفريق.

وأضافت أن من ضمن بنود الاتفاقية استعداد الفريق الفرنسي للقيام بأعمال المسح والتنقيب الأثري بالموقع، وترميم وصيانة المواد الأثرية المكتشفة، وتدريب وتأهيل أعضاء الفريق الكويتي المشارك.

اقرأ أيضاً :

تؤكد عراقة الكويت.. 6 مواقع في طريقها إلى "اليونسكو"

وأشارت إلى أن الاتفاقية تفرض على البعثة الفرنسية تقديم قائمة تفصيلية لجميع المعثورات المنقولة، التي يتم اكتشافها بعد نهاية كل حفرية من كل موسم قبل مغادرة الكويت.

وبينت أن الاتفاقية تفرض ضرورة تقديم دراسة نهائية للموقع جاهزة للنشر العلمي باللغة الإنجليزية بعد سنتين عن آخر حفرية كحد أقصى من تاريخ مغادرة الأراضي الكويتية، ويضاف إلى ذلك الموافقة على المشاركة التامة للفريق الكويتي، الذي يمثل إدارة الآثار والمتاحف، في جميع نواحي المسح والتنقيب.

يذكر أن البعثة الفرنسية عملت منذ العام 2011 بموقع القلعة الهلنستية بجزيرة فيلكا، ووجدت أدلة مادية ملموسة تعود إلى 200 سنة قبل الميلاد، وأيضاً بموقع منطقة القصور.

وقدمت مديرة البعثة الفرنسية كتيباً مهماً للباحثين وجميع القراء، يتضمن ما تحتويه جزيرة فيلكا من القصور والكنائس والوجود المسيحي من الفترة 600 حتى 900 بعد الميلاد.

مكة المكرمة