الكويت تتجه لقائمة التراث العالمي بقصر وجزيرة وأبراج

أبراج الكويت باتت مَعلماً دالاً على الدولة

أبراج الكويت باتت مَعلماً دالاً على الدولة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-11-2016 الساعة 11:17


تسعى دولة الكويت إلى إدراج معالمها البارزة ضمن قائمة التراث العالمي، مرشحة في أول خططها جزيرة فيلكا وأبراج الكويت وقصر الشيخ جابر العبد الله.

وقال مراقب المباني التاريخية في المجلس الوطني الكويتي للثقافة والفنون والآداب المهندس عبد الله البيشي، في وقت سابق، إنه تم اعتماد جزيرة فيلكا وأبراج الكويت وقصر جابر العبد الله ضمن المعالم المرشحة للإدراج في قائمة التراث العالمي، كما بيّن أن العمل جار على إعداد ملفات الترشيح لموقع الصبية (حضارة العبيد) وموقع تراثي آخر في جزيرة فيلكا، مؤكداً ضرورة تضافر جهود المؤسسات المعنية بالكويت لإدراج أي موقع ضمن قائمة التراث العالمي.

وتعتبر جزيرة فيلكا، وبحكم موقعها الجغرافي المتميّز، من أهم وأقدم الجزر التي عُرفت قبل التاريخ، وهذا ما أكّدته الحفريات والآثار التي عثر عليها داخل الجزيرة.

وهي واحدة من أجمل وأكثر الجزر التاريخية في الكويت، شهرةً؛ ففيها يمتزج تاريخ الكويت العريق بالمعاصر، وهي ثرية بالمعالم الثقافية والتاريخية من عصور مختلفة، وبالتحديد من الألفية الثالثة قبل الميلاد وحتى عصرنا الراهن.

اقرأ أيضاً :

شاهد.. عوائل الموصل الهاربة تحفر قبورها في الصحراء

تقع الجزيرة عند الزاوية الشمالية الغربية من الخليج العربي، وتبعد عن العاصمة الكويت قرابة ٢٠ كيلومتراً، وهي تمتدّ على طول ١٢ كيلومتراً، فيما يصل عرضها إلى ستة كيلومترات، ويصل محيط شواطئها إلى ٣٨ كيلومتراً.

f01

في تاريخها القديم، كانت جزيرة فيلكا محطة تجارية مهمة على الطريق البحرية بين حضارات بلاد ما بين النهرين وحضارات أخرى كانت موجودة على ساحل الخليج العربي.

وفي فيلكا عدد من القرى الصغيرة؛ أبرزها: قرية سعيدة، وبالقرب منها يقع مقام الخضر القديم، وقرية الدشت، وقرية القرينية، وقرية الصباحية التي اشتهرت بنخيلها العالي، ومنطقة القصور، وهي منطقة أثرية مركزية، وقرية الزور.

وكان عدد سكانها بضعة آلاف، إلا أنهم هُجّروا أيام الحرب الخليجية الأولى.

418200_22528_Org__-_Qu50_RT1600x1024-_OS945x712-_RD945x712-

ويوجد في الجزيرة اليوم منتجع تراثي على الطراز الكويتي القديم، ويحتوي على فلل منفصلة بنظام البيوت العربية وبحيرة صناعية ومتحف للشيخ عبد الله السالم، ومصانع وإسطبل لتأجير الخيول، ويمكن استئجار السيارات والدراجات النارية فيها.

ويمكن الوصول إليها عبر رحلات بالعبارة تسيّرها شركة النقل العام الكويتية، وهي رحلات يومية تنطلق من رأس سالمية حتى فيلكا.

موقع أبراج الكويت

أبراج الكويت هي ثلاثة أبراج عملاقة تقع على ساحل الخليج العربي في المنطقة الشرقية لمدينة الكويت، أُنشئت عام 1975 وتم افتتاحها رسمياً في مارس/آذار 1979.

صممت بشكل جذاب جعلها من أبرز المعالم الحضارية المعاصرة لدولة الكويت، ودليلاً على رقيها وتقدمها.

وبسبب الحرفية العالية في إنشائها، تمكنت من مزج الخدمات الاجتماعية بالفن الجمالي العالي التي اجتمعت في بناءٍ واحد ضخم، ما جعلها تفوز بجائزة أغاخان للعمارة الإسلامية عام 1980.

280316045101_14_1

وأبرج الكويت، هي ثلاثة أبراج شاهقة الارتفاع، يحتوي البرج الأكبر على كرتين ليدل على "المبخر"، والبرج الأوسط الذي يتكون من كرة واحدة ويدل على "المرش"، والبرج الأخير الأصغر حجماً ويدلّ على "المكحلة".

وتشتمل الكرة الأولى على مطاعم ومقاهٍ وقاعات للزوار، والكرة الثانية تضمّ قسمين: ثابت ومتحرك، ويمتاز القسم المتحرك بأنه يدور مرة واحدة كل ثلاثين دقيقة، ويحتوي على سوق لبيع الهدايا إضافة إلى مطعم يقدم فيه معظم أصناف المشروبات والوجبات البسيطة للزبائن، ويتمتع هذا القسم بتوافر جهاز منظار يتيح للزوار رؤية معالم مدينة الكويت والمنطقة المحيطة بالأبراج وقصر دسمان والجزيرة الخضراء.

قصور الكويت التراثية

في الكويت الكثير من القصور التراثية التي تسعى الجهات المسؤولة بالبلاد إلى إدراجها ضمن قائمة التراث، لكنها في أول سعيها ضمت قصر الشيخ جابر العبد الله، الذي يتأكد من هذا السعي أهميته للكويت، رغم ذلك لم تُعَرّف الكويت عن هذا القصر، ولا توجد حتى الآن معلومات عنه في مواقع الإنترنت.

ومن أهم القصور الموجودة في الكويت، قصر السيف، قصر مشرف، قصر خزعل، قصر بيان، قصر نايف، قصر دسمان، القصر الأحمر.

يشار إلى أن الكويت تحاول في مرحلة أخرى إدراج "القصر الأحمر"، و"بيت ديكسون"، مستقبلاً في قائمة التراث العالمي، حسب المهندس عبد الله البيشي.

مكة المكرمة