"الكويت في الوثائق العثمانية".. كتاب جديد بين يدي الشيخ صباح

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Zj3wv8

الكتاب يوثق ما بين عامَي 1850- 1900

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-07-2020 الساعة 12:29

من أصدر كتاب "الكويت في الوثائق العثمانية"؟

مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية، التابع لمنظمة التعاون الإسلامي.

من تسلم الكتاب نيابة عن أمير الكويت؟

سفير الكويت لدى تركيا غسان الزواوي.

أفاد مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية أنه قدم لأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح كتاباً بعنوان "الكويت في الوثائق العثمانية".

وتسلم الكتاب في مقر المركز التابع لمنظمة التعاون الإسلامي في مدينة إسطنبول التركية سفير الكويت لدى أنقرة، غسان الزواوي، وفق ما ذكرت وكالة "الأناضول" التركية.

وقال المدير العام للمركز، خالد أرن، خلال حفل تسليم الكتاب، يوم الثلاثاء، إنه "تضمن وثائق من أرشيف الوثائق العثمانية متعلقة بالكويت في الفترة بين عامي 1850- 1900 ميلادية".

وأشار أرن إلى أن إصدار الكتاب "جاء بناءً على وجود رغبة لدى سفير دولة الكويت في تركيا بمعرفة المعلومات المتعلقة ببلاده في الأرشيف العثماني".

ولفت إلى أن "الوثائق التي تم اعتمادها لتأليف الكتاب مكتوبة بعدة خطوط" و"تغطي جزءاً مهماً من تاريخ الكويت خلال النصف الثاني من القرن 19".

كما أشاد بـ"مكانة الكويت الرفيعة في الحقبة العثمانية، وما حصلت عليه من امتيازات السلاطين العثمانيين"، مشيراً إلى أن المركز "سيستمر بالبحث عن وثائق متعلقة بالكويت في الأرشيف العثماني".

وبيّن أرن أن أعمال المركز "تتمحور منذ تأسيسه حول تاريخ الشعوب الإسلامية، وعلاقات الحضارات، والتنمية الاقتصادية، والحفاظ على التراث المعماري وغيرها".

ولفت إلى أن هدف المركز هو "التعريف بالحضارة الإسلامية بصورة أفضل، وزيادة التقارب بين الدول الإسلامية والعربية، ودعم الحوار بين الحضارات".

وأصدر المركز 350 كتاباً مرجعياً تضمنت بحوثاً في التاريخ، والحضارة، والأدبيات، وغيرها، إضافة إلى وجود أعمال حول الحرمين الشريفين، والقدس الشريف".

أهمية كبيرة

من جانبه، قال السفير الكويتي لدى أنقرة إن كتاب "الكويت في الوثائق العثمانية" من "الأعمال الرائعة التي لها أهمية كبيرة بالنسبة لبلاده"، مضيفاً أن "دولة الكويت تهتم بتاريخها، وأنه مما لا شك فيه أن الكتاب سيؤثر في مستقبل أبناء بلاده".

في ذات الوقت أكّد أن الكتاب "سيلقى قبولاً طيباً لدى أمير دولة الكويت، لما يحتويه من حصيلة لتاريخ البلاد والأجداد".

جدير ذكره أن مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية بدأ أنشطته في عام 1980 كأول جهاز متفرع عن منظمة المؤتمر الإسلامي (منظمة التعاون الإسلامي حالياً) يُعنى بالثقافة.

وجاء اقتراح إنشاء المركز من قبل تركيا خلال الدورة السابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية التي عُقدت في إسطنبول عام 1976.

مكة المكرمة