"المساجد مستهدفة".. كتاب هولندي يحذر من الإسلاموفوبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gR5BZr

سبق أن تعرضت مساجد ومسلمون في هولندا لاعتداءات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-06-2019 الساعة 10:27

أعد فريق من الأكاديميين والباحثين والحقوقيين في هولندا كتاباً بعنوان "المساجد مستهدفة"؛ بقصد جذب انتباه الشعب والسياسيين إلى الهجمات الإسلاموفوبية المتزايدة في البلاد.

جرى إعداد الكتاب بمبادرة وتنسيق معهد وقف الديانة في هولندا للأبحاث، ومشاركة فريق يضم 12 خبيراً في المجالات الأكاديمية، والبحثية، والحقوقية، من المسلمين وغيرهم، بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول" الأحد.

ويهدف الكتاب إلى تسليط الضوء على الإسلاموفوبيا المتصاعدة في هولندا، ولفت انتباه الشعب وخاصة السياسيين إلى هذه الظاهرة.

الباحثة في جامعة ليدن الهولندية إينيكي فان دير فالك، صاحبة كتاب "الإسلاموفوبيا والتمييز" الصادر عام 2012، تحدثت عن تفاصيل مشروع كتاب "المساجد مستهدفة"، الذي ترأسته.

وقالت الباحثة إن المساواة وحرية الدين من أهم الحقوق الأساسية لدى الشعب الهولندي، وإن حرية الدين تتعرض لضغوط كبيرة جداً بالنسبة إلى المسلمين هناك.

وأضافت أنه يمكن مشاهدة ذلك من خلال الأعمال العدوانية التي تتعرض لها المساجد في الأعوام الأخيرة.

إينيكي أوضحت أن الكتاب تناول الهجمات الإسلاموفوبية ضد المساجد من جوانب مختلفة، وأن من أهم المسائل الواردة فيه دراسة تتعلق بعدد الذين مثلوا أمام المحاكم لصلتهم بالهجمات التي تعرضت لها المساجد خلال الأعوام الـ20 الأخيرة.

ولفتت النظر إلى أن السياسيين لا يتحركون بالقدر الكافي إزاء الهجمات الإسلاموفوبية التي تطول المساجد.

وأردفت: "هدفنا تنبيه السياسيين وضمان تحركهم من أجل وقف الهجمات العدوانية ضد المسلمين (...). للأسف هناك أحزاب مثل حزب الحرية يعادي الإسلام ويريد إغلاق المساجد"، معتبرة أن تصاعد اليمين المتطرف في أوروبا مع اقتراب انتخابات البرلمان الأوروبي يعد تطوراً يدعو إلى القلق.

وختمت إينيكي بالقول إن عملهم المقبل سيكون حول الرأي السلبي للإعلام وتأثيره في مسألة الإسلاموفوبيا.

مكة المكرمة