اهتمام دولي بأزياء ملك المغرب وزوجته.. فما السر؟

ملابس الملوك والأمراء في المغرب تثير فضول الكثيرين

ملابس الملوك والأمراء في المغرب تثير فضول الكثيرين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 18-01-2018 الساعة 14:40


يُشكل زي العاهل المغربي الملك محمد السادس، وزوجته الأميرة لالة سلمى، موضوع اهتمام الكثير من المجلات والمراكز المتخصصة في الموضة، خاصة ذات الصبغة التقليدية منها.

وبخلاف زوجته التي تتنوع ملابسها ما بين المغربي التقليدي، أو الأوروبي الكلاسيكي، وحتى "الكاجوال"، يُثير اهتمام المتتبعين الأزياءُ التي يرتديها الملك محمد السادس بعيداً عن الرسميات، والتي يصفونها بـ"الغريبة".

- بروتوكول "صارم"..

ويعتبر الملك محمد السادس أول ملوك الدولة العلوية الذي يظهر في الشارع العام بلباس غير ذلك الذي تفرضه بروتوكولات القصر الملكي.

وتخضع تحركات الملك، وأيضاً الأمراء، ولباسهم، خلال الأنشطة الرسمية لبروتوكولات توصف بـ"الصارمة".

ويحرص الملك على "التحرر" من هذه البروتوكولات من خلال الخروج إلى الشارع دون رسميات، خارج الأنشطة الرسمية.

ويتداول المغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للملك وهو بلباس الجينز الشبابي، أو وهو يرتدي قبعات وقمصاناً بأشكال غير مألوفة.

ويثير "ستايل" الملك غير الرسمي اهتمام الكثيرين، وهو ما دفع البعض إلى البحث عن تلك الأزياء والمحال التي تُباع بها، أو المصممين الذين صنعوها.

وفي مقابل طريقة اللباس "المثيرة" للملك خلال أنشطته غير الرسمية يحرص الملك على ارتداء أزياء مغربية تقليدية، تتميز بالدقة والإبداع في إنجازها، بحسب متابعين.

SM le Roi avec des artisans de l’ancienne médina de Marrakech

- أناقة أميرة..

كما تلفت أناقة الأميرة المغربية، لالة سلمى، زوجة ملك البلاد محمد السادس، اهتمام الكثير من محترفي الموضة والمكياج، خاصة أنها صُنفت من طرف أكثر من مجلة متخصصة في الموضة بصفتها أكثر النساء أناقة.

ويطلق لقب "لالة" بالمغرب، ويعنى به "السيدة"، على الأميرات في المغرب، سواء كُن بنات للملك، أو زوجة له، كما يُطلق أيضاً على زوجات الأمراء.

sm_le_roi_offre_un_diner_officiel_en_l_honneur_de_sm_le_roi_abdallah_ii_et_de_la_reine_rania_de_jordanie_-_g

ولا يطلق على زوجة الملك لقب "السيدة الأولى"، بخلاف مجموعة من الدول التي تعتمد هذا اللقب.

وبالنسبة للذكور من العائلة الملكية، فيُلقبون بـ"مولاي"، سواء إخوة الملك أو أبناؤه، ومن ضمنهم ولي العهد.

- تقليدي وعصري

وعلى غرار زوجها عاهل البلاد، تحرص الأميرة لالة سلمى على تنويع ملابسها بين ما هو عصري مستنبط من الأزياء الأوروبية، وما هو تقليدي مستنبط من التراث المغربي، وفي كلتا الحالتين تشد أناقتها أنظار المهتمين بأخبار المشاهير ومستجدات الموضة.

Le-roi-Mohammed-VI-du-Maroc-prend-la-pose-en-famille-avec-celle-du-president-Recep-Tayyip-Erdogan-lors-d-une-visite-privee-en-Turquie

وتحرص الأميرة على ما يعتبره المهتمون بالموضة في المغرب "إعادة إحياء للقفطان المغربي الأصلي"، خاصةً أن الكثير من المصممين أدخلوا عليه تغييرات غيرت من شكله.

وخلال حفل تنصيب الملك الجديد لهولندا سنة 2013، تفوقت عقيلة الملك محمد السادس بأشواط كبيرة على أقرب منافساتها من أميرات العالم من حيث الأناقة في الأزياء، بحسب مجلة "هالو" البريطانية.

SAR la Princesse Lalla Salma préside un dîner offert par SM le Roi

ووضعت مجلة "هالو" تصويتاً في موقعها الإلكتروني، لأكثر الحاضرات أناقة في حفل تنصيب الأمير وليام ألكسندر ملكاً جديداً لهولندا، ضم 12 شخصية ملكية من العالم.

واحتلت الأميرة المغربية الرتبة الأولى من حيث عدد الأصوات، تليها الملكة ماكسيما زوجة الملك الجديد لهولندا، ثم الأميرة الدنماركية ماري.

وخلال حفل زفاف ولي العهد البريطاني الأمير ويليام، وزوجته كيت ميدلتون عام 2011، تفوقت الأميرة لالة سلمى بأناقتها على نحو 27 شخصية ملكية أخرى.

SAR Lalla Salma assiste au Congrès mondial contre le cancer

وحصلت عقيلة الملك محمد السادس، الأميرة لالة سلمى، على لقب أكثر الشخصيات الملكية أناقة، بين المدعوات اللواتي حضرن الحفل. وفي الحفلين معاً، ارتدت لالة سلمى لباساً تقليدياً يُسمى "قفطان".

اقرأ أيضاً :

المتربصون بمواكب محمد السادس.. محتاجون ينتهون إلى السجون

والقفطان هو واحد من أقدم الألبسة التقليدية المغربية، ويتحدث المؤرخون عن ظهوره إبان العصر المريني ثم العصر السعدي، خاصةً في عهد السلطان المغربي أحمد المنصور الذهبي، الذي حكم المغرب بين القرنين 15 و16 الميلاديين.

وسبق لمجلة جون أفريك الفرنسية أن وصفت الأميرة المغربي بكونها واحدة من "أجمل سيدات العالم".

- أناقة بسيطة

ويتحدث خبراء المكياج والموضة عن اتباع الأميرة المغربية لقاعدة البساطة في اختيار شكل مكياجها وأيضاً تنسيق ملابسها.

وتوضح نعيمة الشرايبي، المتخصصة في الزينة والمكياج، أن الأميرة لالة سلمى تحرص على عدم وضع مساحيق مكياج كثيرة، بل تدع المجال أمام جمالها الأصلي.

وقالت في تصريح لـ"الخليج أونلاين": "لا تضع الأميرة صبغات على شعرها، إذ تحتفظ بلونه الطبيعي المائل نحو الحمرة، ما يمنحها إطلالة ورونقاً خاصين ومتميزين".

97642_mn66com.gif

ولفتت إلى أن زوجة الملك محمد السادس لا تميل إلى تسريحات الشعر المعقدة، بل تعتمد البسيطة منها، وكثيراً ما تظهر للعموم وشعرها غير مربوط أو ملفوف، كما بدت خلال حفل زفاف الأمير مولاي رشيد، أخي الملك محمد السادس.

وعلقت: "هنا مربط الفرس؛ فالمرأة تتوفر على جمال طبيعي باهر، لا تحتاج معه لتعقيدات خبراء الزينة".

وأضافت: "بحسب متابعتي لمُعظم أنشطة الأميرة، فهي لا تضع الكثير من المكياج، إذ تكتفي بكحل خفيف للعينين، إلى جانب ملمع شفاه غالباً ما يكون فاتح اللون، بالإضافة إلى بعض مرطبات البشرة".

اقرأ أيضاً :

وصفة المغرب الثلاثية التي جنَّبته المزيد من "ويلات" الإرهاب

- أصالة بطابع عصري

أما على مستوى لباسها، فالأميرة المغربية تحرص على إعطاء الزي المغربي التقليدي أهمية كبيرة، كما أنها لا تُغفل الظهور بـ"ستايلات" عصرية بين الفينة والأخرى، سواء كانت رسمية أو "كاجوال".

وتشدد سميرة برادة، إحدى مصممات الأزياء المتخصصات في اللباس المغربي التقليدي، على أن لباس الأميرات، وعلى رأسهم لالة سلمى، يخضع لمعايير صارمة وخاصة.

SAR la Princesse Lalla Salma préside une cérémonie d'hommage à la mémoire de l'artiste Mohamed Amine Demnati _SL

وأوضحت، في تصريح لـ "الخليج أونلاين"، أن القفاطين التي ترتديها زوجة الملك لا تخضع لصيحات الموضة، بل تفرض نفسها بتفاصيلها الدقيقة على ما يتم تداوله، ويتميز ببساطته وروعة تصميمه في نفس الوقت.

وتضيف أن "الأزياء التقليدية للأميرة تتميز أغلبها بلون واحد على مستوى الثوب والخيوط المستعملة في خياطته"، كما "تتم الاستعانة بالخيوط الحريرية وما يسمى بـ"الصقلي الحر"، وهي خيوط ذهبية اللون تُزين بها الملابس التقليدية المغربية.

وتتميز هذه الملابس، بحسب المتحدثة، بـ"تناثر بسيط وغير مكدس للأحجار الكريمة"، ما يمنحها رونقاً خاصاً ومنظراً مريحاً وجذاباً، تعلق المتحدثة.

وتُتداول بين الفينة والأخرى صور للأميرة، إما رفقة زوجها الملك محمد السادس، أو أحد طفليها، وهي تتسوق من محال عالمية للموضة.

وتظهر الملكة في الكثير من المناسبات غير الرسمية، وأحياناً حتى الرسمية، بأزياء توفرها ماركات عالمية راقية، إلا أن أغلب إطلالاتها تكون بأزياء فريدة وخاصة.

- مُصممون في الظل

ولا يُعرف إلى حدود الساعة عن المصممين الذين تمنحهم الأميرة ثقتها، إلا أن معظم المعطيات التي وصل إليها "الخليج أونلاين" تفيد أن للأميرة مصممين خاصين داخل القصر، مُكلفين بتصميم أزياء الأميرات، وفقاً لتقاليد العائلة الحاكمة.

وبحسب معطيات كشفت عنها الإعلامية المغربية، مرية مكريم، مديرة موقع "فبراير" (مستقل)، فإن "لالة سلمى كانت خلال أيامها الأولى بالقصر الملكي تلجأ لخدمات مصممتين معروفتين"، إلا أن ذلك "لم يدم طويلاً لتعود إلى الفريق المكلف بالتصميم داخل القصر الملكي".

Lalla Salma et Brigitte Macron visitent l’exposition Face à Picasso

وتقول مكريم، في أحد مقالاتها المنشورة بموقع "فبراير": "معروف أن قفاطين الأميرات، خصوصاً شقيقات الملك محمد السادس، التي يظهرن بها في المناسبات الرسمية، هي كلها من صنع خياطي دار المخزن، ويلجأن في مناسبات أخرى عادية إلى بعض المصممين والمصممات".

ويقصد بـ"دار المخزن" في الثقافة المغربية القصر الملكي، وهو لقب يُتداول منذ القدم في المغرب.

وأضافت: "الأميرة تختار أثواباً بسيطة ترسل إلى الهند من أجل طبع تطريزات خاصة صار موضة جديدة، وبالكاد يقبل عليه مصممون معروفون قلائل".

ولفتت إلى أن "النمط الجديد يعتمد على ثوب رفيع موحد، يطبع عليه مختصون في فن الطرز بالهند رسومات يطلق عليها التنبات، وهذا هو النمط الذي صارت الأميرة أكثر انفتاحاً عليه".

وما عدا تطريز أثواب الأميرة، فخياطة أزياء الأميرة تتم داخل القصر الملكي، ويشرف عليها فريق خاص من المصممين، مهمته إعداد ألبسة الملك والأمراء وفقاً لعادات الأسرة الحاكمة وتقاليدها.

مكة المكرمة