بالصور.. الدوحة تشهد معرضاً يوثق المحاولة الانقلابية بتركيا

قوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية في معظم المدن التركية

قوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية في معظم المدن التركية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 13-07-2017 الساعة 20:13


افتتح معهد "يونس إمره" الثقافي التركي بالعاصمة القطرية الدوحة، الخميس، معرضاً لصور توثق محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها أنقرة، منتصف يوليو الماضي.

وشارك في افتتاح المعرض، الذي سيستمر 10 أيام داخل مبنى المركز الثقافي، عدد من القطريين والمقيمين، من مختلف الجنسيات، بينهم أتراك.

5

وشارك أيضاً السفير التركي لدى الدوحة، فكرت أوزر، بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول، ومسؤولون في الخطوط التركية والمدرسة التركية في قطر.

واشتمل المعرض على أبرز الصور التي التقطتها عدسات وكالة الأنباء التركية، مساء 15 يوليو الماضي، أثناء تصدي الشعب التركي لدبابات الانقلابيين في مختلف المناطق، خاصة العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول.

4

وتبرز الصور حجم الأضرار التي لحقت ببعض المؤسسات الرسمية من جراء اعتداء الانقلابيين عليها.

وقال رمضان يلماز، نائب مدير المركز التركي، خلال مخاطبته حفل الافتتاح: إن "هذه الليلة تمثل فخراً للشعب التركي الذي أظهر شجاعته ووحدته وتمسكه بحريته وديقراطيته".

3

في حين قال المواطن القطري، محمود حمد، خلال زيارته المعرض: "اليوم مناسبة لنسترجع هذا الحدث المهم، لم أنم هذه الليلة، والشعب الذي خرج للشوارع لحماية حريته، ويقف أمام الدبابات لأجلها، هو شعب يستحق الحياة".

وتشهد تركيا هذا الأسبوع مراسم وعروضاً ومؤتمرات عديدة، للتذكير بمحاولة الانقلاب الفاشلة، وتكريم الشهداء الذين بلغ عددهم 250 شهيداً، والاحتفال بانتصار الديمقراطية، وفضح منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، المتورطة في هذا الانقلاب.

2

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو من العام الماضي، محاولة انقلاب فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع منظمة "فتح الله غولن"، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه مجلس النواب ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن.

1

ومع التحرك الشعبي، اضطرت آليات عسكرية، بحوزة الانقلابيين، إلى الانسحاب؛ الأمر الذي ساهم بشكل كبير في فشل الانقلاب.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة عليها.

ويقيم غولن في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسليمه من أجل المثول أمام القضاء.

مكة المكرمة