بالمال والكلمة.. هكذا تضامن إعلاميون وفنانون مع عائلة التميمي

الإعلامي اللبناني طوني خليفة تبرع بدفع غرامة مالية للإفراج عن ابنة التميمي

الإعلامي اللبناني طوني خليفة تبرع بدفع غرامة مالية للإفراج عن ابنة التميمي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 30-12-2017 الساعة 13:36


على مدار شهر تقريباً، لم تغب صور الفلسطينية عهد التميمي (17 عاماً)، عن مواقع التواصل الاجتماعي ولا القنوات التلفزيونية العربية، كيف لا وهي الفتاة التي استطاعت أن تُسمع بصرختها قهر شعب يقع تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي.

ففي معظم أنحاء العالم والدول العربية تحديداً، غدت عهد أيقونة الطفولة الفلسطينية المقاوِمة للاحتلال، بعد أن انتشرت صورها ومقاطع فيديو لها، وهي تحاول صد جندي إسرائيلي حاول اقتحام منزلها مرة، واعتقال أبيها وأخيها مرة أخرى.

مواقف عهد أصبحت موقف فخر عبّر عنه إعلاميون عرب بطريقتهم الخاصة، في إظهار التضامن مع قضية الفتاة التي تعتقلها إسرائيل منذ نحو 3 أسابيع، بتهمة "الاعتداء على جنود إسرائيليين بالضرب".

واعتقلت إسرائيل الفتاة التميمي، بعد نشر فيديو تظهر فيه وهي تصفع أحد الجنود الإسرائيليين وتطرده من باحة منزل ذويها، كما اعتقلت والدتها وابنة عمها (نور) للتحقيق معهما في مزاعم "المشاركة بمسيرات شغب".

-طوني خليفة

في آخر حلقات برنامجه الشهير "العين بالعين" الذي تبثه قناة "الجديد"، استضاف الإعلامي اللبناني طوني خليفة، باسم التميمي والد عهد وابنة عمها فرح، للحديث عن نضالات العائلة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

خليفة سطّر موقفاً في الدفاع عن الأطفال الفلسطينيين، إذ إن والد عهد قال خلال اللقاء، إنه تم قبول الإفراج عن نور (ابنة عم عهد المعتقلة أيضاً) مقابل كفالة مادية تبلغ قيمتها 1500 دولار.

فما كان من الإعلامي اللبناني إلا أن طلب دفع الغرامة المالية لإطلاق سراح ابنة عم عهد، "كمساهمة منه تجاه هذه العائلة المناضلة، وكنوع من التضامن"، وقد لاقى طلبه موافقة باسم التميمي.

ويقول خليفة إنه لم يكن يعلم بموضوع الكفالة قبل بث الحلقة، إذ فوجئ لدى اتصاله بوالد عهد الذي أجابه أن حكم الإفراج صدر بحق نور التميمي وتم تمديد حبسها، حتى تدفع كفالتها، مضيفاً: "وجدتها فرصة لأساعد من موقعي وأنال شرف دفع الكفالة ومساعدة هذه العائلة المقاومة".

اقرأ أيضاً :

أطفال 2017.. رضيع فتّح عيون العالم وفتاة كسرت هيبة "إسرائيل"

وأضاف: "أن شرف المقاومة على أرض فلسطين ليس متاحاً لي؛ لذلك فإن شرف دفع الكفالة يمكن أن يعوضني قليلاً عمَّا لا يمكنني فعله".

وفي تصريح صحفي للإعلامي اللبناني عقب اللقاء، أكد أنه سلّم المبلغ (1500 دولار أمريكي) إلى السفير الفلسطيني لدى لبنان، أشرف دبور، حتى يتسنى إطلاق سراح الطفلة في أقرب وقت.

وفي آخر تطورات قضية عائلة التميمي، فقد تقرر تمديد اعتقال عهد ووالدتها ناريمان 5 أيام أخرى، بغرض تقديم لوائح اتهام بحقهما، وحكم بالإفراج عن نور بشرط دفع غرامة مالية قيمتها 5 آلاف شيقل، وكفالة 10 آلاف شيقل لطرف ثالث.

وذاع صيت عائلة التميمي، بعد أن اشتهرت عهد بصورها وهي طفلة صغيرة تواجه جنود الاحتلال، ولفتت إليها أنظار العالَمين العربي والغربي، ولم تحِد عن هذا الطريق حتى اعتقالها وهي في عمر 17 سنة، فتحولت إلى رمز في مواجهة إسرائيل.

وحرصت عائلة التميمي على المشاركة في المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري ومواجهة الجيش الإسرائيلي، في قرية النبي صالح، وبات خيار المقاومة بالنسبة لهم "واجباً أكثر منه خياراً"، كما يقولون.

-ملاك جعفر

وفي برنامج "العالم هذا المساء" الذي يُعرض على تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) باللغة العربية، تصدّت الإعلامية اللبنانية ملاك جعفر لهجوم محلل وأكاديمي إسرائيلي، شنه على عائلة الفتاة الأسيرة عهد التميمي.

المشادة الكلامية بين مذيعة "بي بي سي عربية" والضيف، بدأت عندما سألت الأولى عن الخطر الذي قد يخلّفه طفل فلسطيني أعزل على أقوى جيش في العالم.. الجيش (الإسرائيلي) الذي لا يقهر، ولماذا تُعامل عهد بهذه الطريقة؟.

ورد الضيف الإسرائيلي، إدي كوهين، الأستاذ المحاضر في جامعة بار إيلان العبرية، أن "هذه الطفلة (عهد) ضحية عائلتها وبيئتها"، وزعم أن "المجتمع الفلسطيني وصل درجة من الانحطاط غير المسبوق".

ووصف أفراد عائلة التميمي بأنهم "أنصاف وأشباه رجال، يرسلون أطفالهم لمواجهة جنود الاحتلال، بدلاً من أن يخرجوا هم"، وهو ما لم يرُق للمذيعة، إذ تدخلت وأوقفته عن الحديث.

وقالت جعفر: "أرجوك أن تلتزم بمعايير الأخلاق دكتور كوهين. عائلة التميمي ليست معنا (في اللقاء)، وهي عائلة تستحق الاحترام والتقدير منا جميعاً، حتى لو كنت تختلف معهم في الموقف السياسي، وعندما تقول أنصاف رجال فهذه شتيمة".

وأضافت: أن "أي شتيمة أو أي كلام نابٍ ليس مُرحّباً به على الهواء (..) هل تقبل بأن يقول أحد عن أهالي الأطفال الإسرائيليين الذين يحرضون أبناءهم على الأطفال الفلسطينيين لقتلهم وجعلهم عبيداً، بأنهم أشباه رجال؟".

وهذا الرد من المذيعة العربية وضع الضيف الإسرائيلي في موقف محرج، إذ بدت عليه اللعثمة في الكلام، وظهرت على وجهه ملامح الحرج.

-إعلاميون وفنانون

الأمر لم يقف عند هذا الحد، إذ تضامن فنانون عرب وإعلاميون، مع الفتاة التميمي، فقد نشرت الإعلامية المصرية وفاء الكيلاني، مجموعة صور لعهد، وعلقت بالقول: "عهد الكرامة، عهد التميمي، فلسطين".

في حين أعاد الإعلامي اللبناني نيشان منشوراً للإعلامية اللبنانية ريما مكتبي، قالت فيه: "لأنهم يولدون أحراراً، ويتوقون للحرية، ويعرفون أن العالم سيخذلهم، ينظرون إلى داخلهم ويرون قوة وعزيمة للدفاع عن الأرض مهما كان الثمن.

وأضافت: "عهد التميمي نبذة عن جيل الشباب سلاحه الشجاعة، عهد اعتقلتها القوات الإسرائيلية".

التضامن وصل إلى الفنانين، إذ نشر الفنان الفلسطيني محمد عساف، عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، صورة للفتاة الفلسطينية، وعلق عليها قائلاً: "الحرة عهد التميمي جميلة فلسطين".

كما نشر الفنان الكويتي حمود الخضر مقطع فيديو يحكي قصة عهد، وعلّق عليه بالقول: "من هي أيقونة النضال الفلسطيني #عهد_التميمي وما قصتها؟".

وفي لفتة لاقت استحساناً لدى الجمهور العربي، أصدرت شركة "زين" للاتصالات في الأردن أغنية تحتفي بالفتاة الأسيرة، عبرت فيها عن دعمها لأيقونة النضال الفلسطيني.

وقالت الشركة في تعليق على العمل الفني: إن "الأغنية إهداء إلى عهد، وإلى كل من حفظ العهد، من الأهل والأسرى والشهداء في فلسطين الحبيبة، ولكل من بقي على العهد مع القدس وحق الفلسطينيين في أرضهم ومقدساتهم".

والأغنية من أداء الفنانة تانيا، وكلمات بشار حوامدة وعمار فريج، وألحان محمد بشار.

مكة المكرمة