بسبب "سُمعة" بن سلمان.. "نيويورك تايمز" تنسحب من مشروع سعودي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GmY9oG

أصبح ولي العهد السعودي هدفاً للانتقادات بسبب اختفاء خاشقجي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-10-2018 الساعة 11:04

أعلنت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، اليوم الخميس، انسحابها من رعاية مبادرة تُنظَّم في العاصمة السعودية الرياض، برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان.

جاء ذلك على لسان إيلين ميرفي، المتحدثة باسم الصحيفة، موضحةً في تصريح لها، أن "نيويورك تايمز" انسحبت من رعاية "مبادرة مستقبل الاستثمار"، المقرر عقدها في الفترة ما بين 23 و25 أكتوبر الحالي.

وفي حين لم توضّح ميرفي سبب انسحاب الصحيفة من المبادرة؛ لكن الانسحاب يأتي في وقت أصبح فيه ولي العهد السعودي هدفاً للانتقادات؛ بسبب اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، قبل أسبوع، منذ دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول.

وإلى جانب "نيويورك تايمز"، ترعى مؤسسات إعلامية أمريكية "مبادرة مستقبل الاستثمار"، منها "بلومبيرغ" و"سي إن بي سي" و"سي إن إن".

وتُعرف "مبادرة مستقبل الاستثمار"، التي يرأسها ولي العهد السعودي، بـ"دافوس الصحراء".

يشار إلى أن صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية ادَّعت أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أمر باستدراج مواطنه الصحفي جمال خاشقجي إلى بلاده من خلال بذل بعض الوعود له؛ ومن ثم اعتقاله.

وبحسب خبر نشرته الصحيفة نقلاً عن الاستخبارات الأمريكية، فإن "ولي العهد أمر بالعمل على إعادة خاشقجي من ولاية فرجينيا بالولايات المتحدة إلى السعودية، ثم اعتقاله، وهو ما رصدته الاستخبارات".

يشار إلى أن خاشقجي قدَّم مساهمات كبيرة لصحيفة "الوطن" التي تعد منصة هامة للسعوديين الإصلاحيين، وهو أحد أكثر الصحفيين تأثيراً في الشرق الأوسط، وكاتب في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

واختفى الصحفي السعودي منذ دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، بتاريخ 2 أكتوبر الحالي، في حين نفت القنصلية ذلك، وقالت إن خاشقجي زارها، لكنه غادرها بعد إنهاء معاملته.

مكة المكرمة