بعد إطلاق سراح مديرها.. "MBC" تنتج مسلسلاً عن "آل سعود"

حديث عن سيطرة بن سلمان على "إم بي سي"

حديث عن سيطرة بن سلمان على "إم بي سي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 15-03-2018 الساعة 13:13


كشف خطاب داخلي وجهه الرئيس التنفيذي لمجموعة "إم بي سي"، سام بارنيت، إلى العاملين بالمجموعة، عن تخطيطها لإنتاج مسلسل ضخم عن "آل سعود".

وقال بارنيت إن "إم بي سي" حققت بعض الأرباح العام الماضي، وإن كانت لا تقارن بالأعوام السابقة، مؤكداً أن ما يدلل على أهمية المجموعة استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للشيخ وليد الإبراهيم مدير مجموعة "إم بي سي" منذ يومين، بحسب ما ذكرت صحيفة عاجل السعودية، الأربعاء.

وأشار سام إلى أن المجموعة تعرضت لتحديات كثيرة تفوق ما تعرضت له خلال العقدين الماضيين.

وأضاف سام بارنيت في خطابه أن المجموعة تؤدي دوراً هاماً في قياس نسب المشاهدة بطريقة عصرية في المملكة، وقال: "تعرضنا لبعض اللكمات، لكننا لم نسقط على الحلبة".

اقرأ أيضاً :

صحيفة: محمد بن سلمان يتدخل بشؤون كبرى الشركات

وتترقب المجموعة، حسب الخطاب الداخلي الموجه إلى موظفيها، أن يعود الشيخ وليد الإبراهيم إلى دبي قريباً، بعد أن التقى ولي العهد السعودي.

وليد الإبراهيم كان بين من جرى احتجازهم بأوامر من محمد بن سلمان، مع أمراء ومسؤولين ورجال أعمال في فندق "ريتز كارلتون الرياض"، وبقي معتقلاً لمدة 83 يوماً.

ويملك وليد الإبراهيم حصة قدرها 40% من أسهم مجموعة قنوات "إم بي سي".

وكان اعتقال الإبراهيم من بين أبرز ما تناقلته وسائل الإعلام العالمية، إذ أشارت إلى أن بن سلمان يصبو من وراء اعتقاله إلى السيطرة على "إم بي سي"، التي تعتبر إحدى كبريات الشركات التلفزيونية في الشرق الأوسط، وتسيطر على نسبة 50% من سوق الإعلام في المملكة، ويشاهدها نحو 140 مليون في المنطقة.

صحيفة فايننشال تايمز البريطانية كشفت، في تقرير سابق لها، عن معلومات تؤكد مساعي ولي العهد السعودي للسيطرة على شبكة "إم بي سي".

ووفقاً للصحيفة البريطانية فإن "الأمير محمد لطالما عبّر عن اهتمامه بـ(إم بي سي)، وبأنه يتفاوض مع الإبراهيم منذ عامين، إلا أن الإبراهيم رفض التقييم الذي قدّمه ممثّلو الأمير، وهو ما بين 2-2.5 مليار دولار، حيث يرى أن قيمتها 3-3.5 مليارات دولار، خاصة أنها تجتذب نصف السوق الإعلاني".

وبحسب الصحيفة فإنه "قبل أيام من اعتقال الإبراهيم سافر بطائرته الخاصة إلى الرياض، عندما دعاه أحد مستشاري الأمير محمد، معتقداً أنه سيتمّ استكمال عقد الملكيّة، وعندما أُلغي الاجتماع وحاول العودة إلى دبي، حيث المقرّ الرئيسي للقناة، قال له المسؤولون في مطار الرياض إن طائرته تعطّلت، وإن هناك رحلات تجارية متوفّرة إلى دبي".

وتابعت: أن "اسم الإبراهيم انتشر في الليلة ذاتها على وسائل التواصل الاجتماعي بأنه واحد من المعتقلين في قضية مكافحة الفساد، وفي صباح اليوم التالي تم تأكيد لقاء الإبراهيم مع الأمير، وبدلاً من مناقشة عقد نقل الملكية تم اعتقاله".

بعد إطلاق سراحه في 27 يناير الماضي، نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول كبير في مجموعة "إم بي سي"، قوله إن رجل الأعمال السعودي وليد الإبراهيم سيواصل إدارة المجموعة، وسيحتفظ بحصة تبلغ 40% من المجموعة، وإنه جدد البيعة للأسرة الحاكمة في السعودية.

وكان النائب العام السعودي، سعود المعجب، أعلن في الخامس من ديسمبر الماضي، أن غالبية الموقوفين في الحملة ضد الفساد وافقوا على تسوية أوضاعهم.

وكان المعجب قال في وقت سابق إن أموال الاختلاسات أو الفساد تبلغ ما لا يقل عن 100 مليار دولار.

وذكر المعجب أن الأشخاص الذين لا يوافقون على تسوية أوضاعهم، عبر دفع مبالغ مالية، ستتم إحالتهم إلى القضاء لمحاكمتهم بتهم تتعلق بالفساد.

مكة المكرمة