بعد فيديوهاته الجنسية.. هذا قرار خالد يوسف بشأن العودة لمصر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lk87Q3

خالد يوسف خارج مصر بعد تداول فيديوهات جنسية له

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-04-2019 الساعة 20:13

أكدت مصادر مقربة من المخرج المصري المعروف وعضو مجلس النواب خالد يوسف، الأحد، أنه يجري تجهيزات على ما يبدو للاستقرار خارج مصر وعدم العودة مرة أخرى.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية، اليوم الأحد، عن مصادر مقربة من يوسف أنه يجهِّز لبيع أرض تبلغ مساحتها ثلاثة فدادين، وفيلا، وبيت العمدة القديم الذي يشكل مقره الانتخابي في دائرته بقرية تصفا مركز كفر شكر، وجمعية يوسف حلمي للأعمال الخيرية في القرية.

بدوره أكد يوسف أن قرار عدم عودته إلى مصر، أو الاستقرار خارجها بشكل نهائي، غير صحيح، نافياً نيته بيع ممتلكاته.

وقال يوسف، في تصريح لموقع "القاهرة 24" الإخباري: "لا صحة على الإطلاق حول ما نشر على بعض المواقع الإخبارية عن بيع ممتلكاتي في مصر، وهذا كلام  ولا أساس له من الدقة".

وأضاف يوسف: "قلت مسبقاً إنني سأعود إلى بلدي قريباً، وحتى هذه اللحظة لم يوجه لي أي اتهام ولا حتى استدعاء من النيابة العامة أو أي من مؤسسات الدولة في أي البلاغات التي حركت ضدي، وما زلت عضواً بالبرلمان المصري وأتمتع بالحصانة".

يشار إلى أنه جرى تداول مقاطع فيديو مخلّة بالآداب للمخرج المصري على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلانه رفضه للتعديلات الدستورية التي طالبت بمد فترة الرئاسة إلى ست سنوات بدلاً من أربع، ورفع الحظر عن ترشح السيسي لولايات رئاسية جديدة، وتعيين أكثر من نائب للرئيس، وإعادة صياغة وتعميق دور الجيش، وإنشاء غرفة برلمانية ثانية.

وكان "يوسف" وصف التعديلات الدستورية المقترحة في مصر بـ"أسوأ الكوابيس"، وأنها خطوة إلى الوراء، واعتبر أنها ترسخ حكم الفرد في مصر، وأنها "ردة" ليس فقط عن ثورة يناير بل تعود بمصر إلى العصور الوسطى.

والمخرج المصري هو حالياً في العاصمة الفرنسية باريس، وأكد أكثر من مرة أنه سيعود إلى القاهرة فور توجيه اتهام رسمي إليه.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر، الثلاثاء 23 أبريل الجاري، ما قالت إنه نتيجة الاستفتاء الشعبي بشأن التعديلات الدستورية، التي جاءت بموافقة بلغت نسبتها 88.83%.

وذكرت الهيئة أن أكثر من 27 مليون شخص شاركوا في الاستفتاء،  بنسبة بلغت 44.33%، في حين بلغ عدد الموافقين 23 مليوناً و416 ألفاً و741 صوتاً، بنسبة 88.83%، وعدد غير الموافقين مليونان و945 ألفاً و680 صوتاً بنسبة 11.17%.

مكة المكرمة