بمليوني دولار.. جائزة الشيخ حمد للترجمة تعلن الفائزين قريباً

حفل تسليم جائزة الشيخ حمد للترجمة دورة عام 2016 (أرشيف)

حفل تسليم جائزة الشيخ حمد للترجمة دورة عام 2016 (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 02-10-2017 الساعة 17:11


أفادت المستشارة الإعلامية لجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي القطرية، أن الجائزة بنسختها الثالثة ستعلن الفائزين بها في منتصف شهر ديسمبر المقبل، بقيمة إجمالية تبلغ مليوني دولار.

وقالت حنان الفياض، في مقابلة نشرتها صحيفة القبس الكويتية، الاثنين: إن "الترجمة فعلٌ ثقافيٌّ متحرك لا يقبل الثبات، لذلك أولتها قطر منذ تسعينيات القرن الماضي أهميةً بالغةً في مسار نهضتها الحديثة، نظراً لدورها في التعرّف على الآخر، وتعزيز قيم الحوار والمثاقفة".

وأضافت أن "هذا الاهتمام أثمر جائزةً جمعت بين تقدير المترجمين، ونشر ثقافة التسامح والحوار، وتأصيل فكرة التعددية اللغوية".

وتابعت الفياض: الجائزة تأتي بنسختها الثالثة؛ حيث سيتم الإعلان عن الفائزين بها في منتصف شهر ديسمبر المقبل، بقيمة إجمالية تبلغ مليوني دولار".

اقرأ أيضاً :

إدانة عربية ودولية لهجوم برشلونة "الإرهابي"

وتحدثت المستشارة الإعلامية للجائزة العالمية التي أُطلقت عام 2015، في إطار اهتمام دولة قطر بتكريم المترجمين وتقدير دورهم في بناء جسر ثقافي بين الأمم والشعوب، عن فئاتها بالقول: "الجائزة هذا العام قامت بتوسيع فئاتها لتشمل بالتساوي عدداً من اللغات الشرقية، وتتوزّع إلى ثلاث فئات: الأولى باسم جوائز الترجمة، وتضمّ أربعة فروع تُمنح للمترجمين من العربية إلى الإنكليزية والعكس، إضافة إلى فئة الترجمة من العربية إلى الفرنسية والعكس".

واستدركت الفياض: "الفئة الثانية باسم جوائز الإنجاز، وتُقسم إلى عشرة فروع؛ وهي: الترجمة من العربية إلى الأردية، والعكس، ومن العربية إلى الصينية، والعكس، ومن العربية إلى الفارسية، والعكس، ومن العربية إلى المالاوية، والعكس، ومن العربية إلى اليابانية، والعكس".

وأشارت إلى أن الفئة الثالثة هي: "جائزة التفاهم، التي تمنح تقديراً لأعمال قام بها فرد أو مؤسسة، وأسهمت في بناء ثقافة السلام وإشاعة التفاهم الدولي، وقد كان اختيار اللغات الشرقية الخمس منسجماً مع أهداف الجائزة".

مكة المكرمة