تبرعات ضخمة تنهال على "نوتردام".. وآثارها تُنقل إلى اللوفر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gpay4N

الكنيسة يتجاوز عمرها 850 عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-04-2019 الساعة 20:20

توالت التبرعات بالأموال من فرنسا والعالم من أجل إعادة بناء وترميم كاتدرائية نوتردام في باريس، التي احترق جزء منها مساء أمس الاثنين، واقترب حجم التبرعات من 700 مليون يورو.

ودعت عمدة بلدية باريس، آن هيدالغو، اليوم الثلاثاء، إلى تنظيم "مؤتمر دولي للمانحين" من أجل جمع التبرعات لإحياء هذا المعلم التاريخي والديني والسياحي الذي يعد جزءاً من الذاكرة الجماعية الفرنسية والإنسانية، بحسب قناة "فرانس 24".

من جانبه تعهد الملياردير الفرنسي فرانسوا هنري بينو بتقديم 100 مليون يورو لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام التي دمرها جزئياً حريق ضخم مساء الاثنين.

وقال بينو، رئيس مجلس إدارة مجموعة كيرينغ التي تملك العديد من العلامات التجارية الفاخرة مثل "غوتشي" و"إيف سان لوران"، في بيان له، إنّ مبلغ المئة مليون يورو سيخصص لتمويل "جهود إعادة بناء نوتردام بالكامل"، وستدفعه شركة "أرتيميس" الاستثمارية التي تملكها عائلته.

وفي سياق متصل، أعلنت مجموعة "ألفي إم إش" المتخصصة في بيع العطور ومواد الموضة، التي تملكها عائلة أرنو، تخصيص 200 مليون يورو لإعادة بناء الكاتدرائية، وتعهد بأن يضع تحت تصرف الدولة الفرنسية مختصيها في مجال "الهندسة والرسم والتسويق والتموين لتشييد الكاتدرائية من جديد".

ونشرت الوكالة الفرنسية صورة تظهر تزايد التبرعات من جهات عدة لإعمار أبرز معلم تاريخي في العاصمة.

وبعنوان "نوتردام نحبك" أطلق موقع "دارتنيان" منصة على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل جمع الأموال، ولغاية الآن استطاع هذا الموقع أن يجمع نحو 24 ألف يورو، وهي تبرعات قدمها أشخاص غير معروفين، وفق القناة الفرنسية.

وأمس الاثنين، قال الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، أثناء زيارته لموقع الكاتدرائية: "أقولها لكم بكل حزم؛ سنعيد بناء هذه الكاتدرائية كلنا جميعاً، سنعيد بناء كاتدرائية نوتردام لأن الفرنسيين يريدون ذلك، لأن تاريخنا يستحق ذلك، لأن هذا قدرنا".

وتقول الوكالة إن عزيمة ماكرون ومسؤولين فرنسيين آخرين كبيرة لإعادة تشييد الكاتدرائية من جديد، البالغ عمرها 850 عاماً والمدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي منذ عام 1991.

آثار هامة

من جانب آخر قال وزير الثقافة الفرنسي، فرانك ريستير، للصحفيين، اليوم الثلاثاء، إنّ الأعمال الفنية التي أخرجت من كاتدرائية نوتردام أثناء الحريق ستنقل إلى متحف اللوفر، بحسب وكالة "رويترز".

وأضاف الوزير الفرنسي أن بعض القطع الفنية، وبينها قطع مقدسة مثل "إكليل الشوك" للسيد المسيح، ورداء الملك لويس التاسع أو لويس القديس، الذي يعود للقرن الثالث عشر، نُقلت في بادئ الأمر إلى مجلس المدينة، والآن ستنقل إلى متحف اللوفر المجاور.

وتُعد كاتدرائية نوتردام، التي احترقت أجزاء كبيرة منها أمس الاثنين، الكنيسة الرئيسة في فرنسا، وإحدى أقدم الكنائس الأوروبية عموماً، وتقع بقلب مدينة باريس التاريخية، وبُنيت في عام 1163.

وتكمن الأهمية التاريخية للكاتدرائية في أنها كانت منطلقاً للحملة الصليبية الثالثة عام 1185، إضافة إلى أنها شهدت حفل تتويج إمبراطور فرنسا الشهير نابليون الأول عام 1804.

وتشكل الأبراج الواجهة الرئيسة للكاتدرائية، وتوجد 422 درجة للوصول إلى الغرفة العلوية من البرج الشمالي الذي انهار اليوم في الحريق.

مكة المكرمة