ترحيل مغنٍّ بريطاني من أمريكا لتجسيده شخصية ترامب

المغني البريطاني بيتر بايووترز

المغني البريطاني بيتر بايووترز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-08-2017 الساعة 11:42


أفاد مُغَنٍّ بريطاني بأنه تعرّض للترحيل من الولايات المتحدة؛ بسبب تجسيده لشخصية الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على المسرح.

وقال بيتر بايووترز، من فرقة "بيتر آند ذا تست تيوب بابيز"، لموسيقى البانك، إن السلطات الأمريكية احتجزته لدى وصوله إلى الولايات المتحدة للمشاركة في مهرجان موسيقي.

وأضاف أنه خضع لاستجواب لمدة ست ساعات من جانب موظفي أمن الحدود، وعُرضت عليه صور له وهو يرتدي زياً يقلّد فيه ترامب خلال جولة في ألمانيا، العام الماضي، بحسب ما نقلت عنه شبكة "بي بي سي"، الجمعة.

لكنّ مسؤولين في وكالة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية قالوا إنه جرى ترحيله لأن تأشيرة الدخول التي استخدمها كانت من فئة خاطئة.

وفي تصريحات لموقع "إنترتاينمنت ويكلي" الفني، قال المتحدث جيمي رويز: "زعم بأنه رُفض دخوله الولايات المتحدة لأنه سخر من الرئيس ترامب. أمر غير صحيح بالمرة"، وأضاف: "هذا خطأ. سبب رفض دخوله هو أنه جاء بتأشيرة دخول من فئة خاطئة".

وقال بيتر بايووترز، إنه بعد التحقيق معه من جانب موظفي الجمارك وأمن الحدود في سان فرانسيسكو، جرت مصادرة هاتفه وجواز سفره، وأُخذت منه عينة للحامض النووي، كما تم تصويره، واضطر لكتابة تعهّد رسمي، وذلك قبل أن يتم اصطحابه إلى طائرة متوجهة إلى لندن.

وتابع بايووترز لموقع "تيم روك" الفني: "بعد ثلاثين ثانية فقط من وجودي هناك، أدار حارس الحدود الشاشة ناحيتي وسألني: هل هذا أنت؟".

وأضاف: "في الشاشة ظهر فيديو سُجّل خلال جولة لي في ألمانيا، العام الماضي، كنت مرتدياً فيه زياً يشبه الرئيس دونالد ترامب، وأدخن سيجارة تظاهرت بأنها من الحشيش".

وتابع المغني البريطاني: "ومنذ ذلك الحين ساءت الأمور للغاية، وبعد ست ساعات أُجبرت على الذهاب إلى مقعدي بالطائرة".

واستغرقت رحلة بايووترز 11 ساعة على متن طائرة تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز، وتسلّم هاتفه وجواز سفره فقط بعد هبوط الطائرة في لندن.

اقرأ أيضاً :

أكثر من نصف لغات الهند مهددة بالاندثار

وقال بايووترز: "أتوقع أن أكون في فرقة بيتر آند ذات تست تيوب بابيز بحلول نهاية العام".

وأضاف: "هل سيستمر ترامب رئيساً للولايات المتحدة حتى نهاية الصيف الجاري؟ إذا حدث ذلك فلن أشارك في أي مهرجان أو جولة غنائية في الولايات المتحدة مرة أخرى".

مكة المكرمة