تفاصيل جديدة عن "المدينة الإعلامية" في قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gz4p9m

آل ثاني أكد أن المدينة لن تقتصر على الإعلام التقليدي (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-06-2019 الساعة 22:35

أكد رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية مدير مكتب الاتصال الحكومي في قطر، الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني، أن المدينة لن تقتصر على الإعلام التقليدي، بل ستركز على تطوير تكنولوجيا الإعلام والاستثمار في الإعلام الجديد وهو التواصل الاجتماعي.

وقال آل ثاني، في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع "تويتر"، اليوم الأحد: "ستعمل المدينة على استغلال الموارد المتاحة بدعم الجميع، واستقطاب المؤسسات الإعلامية العالمية، آخذين بالاعتبار ما يتناسب مع مبادئنا واحتياجات الدولة وأهدافها".

وأضاف: "دأبت القيادة الرشيدة لإنشاء قاعدة صلبة، وذلك من خلال المؤسسات الرائدة والجهود الجماعية، وهذه القاعدة تشمل مجال الإعلام، سواء القنوات الرسمية أو الإخبارية أو الرياضية أو الثقافية والصحف، وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي الصادقة والمؤثرة، وستكون المدينة الإعلامية مكملة لهذه القاعدة".

ودعا جميع الجهات الحكومية والمؤسسات الإعلامية والأكاديمية في الدولة، وبالأخص القطاع الخاص، للمشاركة في الصرح الإعلامي، لتكون المدينة الإعلامية منصة ريادية على المستوى الإقليمي والعالمي.

وكان أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أصدر في مايو الماضي، القانون رقم 13 لسنة 2019، القاضي بإنشاء المدينة الإعلامية.

وبموجب القانون تُنشأ مدينة تُسمى "المدينة الإعلامية"، تكون لها شخصية معنوية وموازنة مستقلة، وتُعيّن حدودها وإحداثياتها بقرار من مجلس الوزراء.

وتهدف المدينة الإعلامية إلى "إدارة وتطوير النشاط الإعلامي في قطر، وتعزيز مكانتها كموقع لاستقطاب الإعلام العالمي، والشركات التكنولوجية والمؤسسات البحثية والتدريبية في المجال الإعلامي والإعلام الرقمي، ودعم وتشجيع مشاريع الإعلام الرقمي والتكنولوجي، وتحقيق التكامل الاقتصادي والمهني مع مشاريع الدولة المختلفة، وتوفير بيئة تفاعلية جاذبة من خلال الشركات المرخص لها بالعمل في المدينة الإعلامية"، وفق ما بينت وكالة الأنباء القطرية (قنا) سابقاً.

 وتمتلك قطر بنية تحتية متكاملة في مجال الاتصالات والأقمار الاصطناعية، تمكنها من الريادة الإعلامية من خلال إنشاء مدينة كاملة للإعلام في البلاد.

وتعد المدينة الإعلامية لبنة أخرى تضاف إلى الاقتصاد القطري وتُحوله إلى اقتصاد معرفي، معتمد على المعرفة والتكنولوجيا، كمشاريع المدينة التعليمية ومركز قطر للمال، وغيرها من المشاريع الرائدة في الدولة، وفق ما صرح سابقاً مقرر لجنة الشؤون الثقافية والإعلام بمجلس الشورى، محمد المعاضيد.

مكة المكرمة