جامعات تونسية ترفض ضغوطاً رئاسية لمنح بن سلمان دكتوراه فخرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GrWmpV

يلتقي العاهل السعودي وبن سلمان مع الرئيس التونسي يوم الأحد المقبل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 26-03-2019 الساعة 12:20

رفضت بعض الجامعات التونسية بـ"صرامة"، منح ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان شهادة دكتوراه فخرية، رغم الضغوط التي تواجهها من الرئاسة التونسية إلى جانب وفد سعودي.

وقالت وسائل إعلام تونسية أمس الاثنين، إنّ جميع الجامعات التّونسيّة الّتي لجأ إليها الوفد السّعودي في تونس رفضت بصرامة، تمكين محمّد بن سلمان من شهادة الدّكتوراه الفخريّة.

ونقلت شبكة "تونس الآن" الإخبارية عن مصادر لم تذكرها، أن جامعة الزيتونة تتعرض لضغوط هائلة من أطراف تابعة لرئاسة الجمهورية التونسية، لدفعها إلى قبول إسناد شهادة الدكتوراه الفخرية إلى بن سلمان.

ورفض مجلس إدارة الجامعة بصرامة، تقديم الشهادة الفخرية إلى بن سلمان، في المقابل تصر الجهات السعودية على أن تكون شهادة الدكتوراه الفخرية مسندة من هذه الجامعة الرصينة.

ولفتت المصادر إلى أن ولي العهد السعودي هو من كلف مجموعة من المقربين منه مهمة البحث عن جامعة تونسية تمنحه الدكتوراه الفخرية، بالتزامن مع زيارته المرتقبة لتونس بمناسبة أعمال القمة العربية المزمع عقدها في 31 مارس الجاري.

والدكتوراه الفخرية درجة شرفية تمنح لشخصيات عامة لها إسهامات علمية أو ثقافية أو أدبية أو سياسية، تقديراً لدورها في خدمة المجتمع، بغض النظر عن التخصص العلمي أو الشهادة الدراسية، ومن المفترض أن تتوافر فيمن يحصل عليها شروط، منها تمتعه بسيرة ذاتية مميزة في مجال العطاء الإنساني أو الأدبي أو الثقافي أو المجتمعي أو العلمي، وأن يكون ذا مصداقية وثقة لدى الجميع.

لكن ولي العهد السعودي لا يحظى بهذه المكانة في الأوساط التونسية، إذ خرج الآلاف احتجاجاً على زيارته الأخيرة للعاصمة، قبل أيام من مشاركته في قمة مجموعة العشرين في نوفمبر الماضي، وهو ما دفعه إلى اختصار زمن الزيارة إلى 4 ساعات فقط دون عقد مؤتمر صحفي مع الرئيس التونسي.

وضجت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بتعليقات منتقدة للافتات ضخمة تحمل صورة ملك السعودية، انتشرت في شوارع العاصمة التونسية، قبل أيام من زيارة رسمية منتظرة للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

واحتج رئيس بلدية المرسى التونسية، سليم المحرزي، على تعليق الصور بشوارع العاصمة، واعتبرها، في منشور على "فيسبوك"، "إهانة لتونس، التي لن تكون تحت أقدام أشخاص لا يحترمون كرامة الإنسان"، حسب تعبيره.

ومن المقرر أن يلتقي العاهل السعودي وولي عهده الرئيسَ التونسي الباجي قايد السبسي ورئيس الوزراء يوسف الشاهد، قبل المشاركة في قمة الجامعة العربية، الأحد المقبل.

مكة المكرمة