"جزيرة فرعون" تسبح نحو قوائم اليونسكو بمحاولات مصرية للترميم

أنشأ صلاح الدين الأيوبي القلعة في أواخر القرن الثاني عشر الميلادي

أنشأ صلاح الدين الأيوبي القلعة في أواخر القرن الثاني عشر الميلادي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-05-2017 الساعة 16:02


تسعى مصر للعودة إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي عبر ترميم "جزيرة فرعون" التاريخية، شمال شرقي البلاد، وتأهيلها من أجل إدراجها خلال عام 2018.

وقالت وزارة الآثار المصرية، في بيان، الاثنين، إن خالد العناني، وزير الآثار، التقى المسؤولين أصحاب العلاقة، لمناقشة كل التفاصيل المتعلقة بإعداد الملف النهائي لإدراج جزيرة فرعون على قائمة التراث العالمي، والمقرر تقديمه لليونسكو خلال عام 2018.

و"جزيرة فرعون" هي جزيرة مرجانية تقع في خليج العقبة، وتبعد نحو 8كم إلى الجنوب من مدينة طابا (شمال شرق)، وتشتهر بـ"قلعة صلاح الدين" التي تعد من أهم الآثار الإسلامية في سيناء.

وأنشأ القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي (1138-1193م) القلعة في أواخر القرن الثاني عشر الميلادي، لحماية خليج العقبة من الغزوات الخارجية، وتأمين طرق الحج والتجارة.

اقرأ أيضاً :

كنوز أثرية تؤكد ارتباط العرب بعلاقات قديمة مع الصين

وحول الأولويات اللازم تنفيذها بجزيرة فرعون قبل موعد تقديم الملف النهائي، قالت ياسمين الشاذلي، المشرفة العامة على إدارة المنظمات الدولية ومسؤولة ملف التعاون الدولي بالوزارة، خلال البيان، إنه يأتي على رأسها تطوير مركز الزوار الموجود بالموقع، وتسهيل الوصول للجزيرة بطريقة آمنة، وتوفير خدمات لزائري الموقع (لم تحدد نوعيتها).

وأشارت الشاذلي إلى أن وزارة الآثار وضعت خطة لترميم الموقع وإدارته بما يتناسب وكونه أحد المواقع ذات القيمة التاريخية والأثرية والطبيعية الهامة، وفق البيان.

وأوضحت أنه "حال تسجيل الموقع على قائمة التراث العالمي ستكون مصر قد أضافت موقعاً جديداً لقائمة التراث (تضم 7 مواقع مصرية)، وهو ما لم تقم به منذ إضافة منطقة وادي الحيتان بالفيوم (وسط) عام 2005"، لافتة إلى أن تسجيله "يعد نواة لجذب العديد من الاستثمارات إلى الموقع بصفة خاصة ومدينة طابا بصفة عامة؛ الأمر الذي يعود بالنفع على البلاد".

وتعرف الجزيرة، التي تمتدّ على مسافة 11 كيلومتراً، بعدّة أسماء، فإضافة إلى جزيرة فرعون يُطلق عليها جزيرة الشعاب، وأيضاً جزيرة المرجان، إلاَّ أنّ تَسميتها بجزيرة فرعون تعود لاستخدام هذه الجزيرة للمرّة الأولى في عهد الملك الفرعوني رمسيس الثّاني (حكم 1279–1213ق.م).

وقلعة صلاح الدين أقيمت على نتوءين بارزين بأرض الجزيرة، تحيطهما الأسوار والأبراج للحماية والمراقبة، وتحوي ثكنات للجند وصوامع لتخزين الطعام، وأماكن لتخزين الذخيرة والسلاح وحجرات للمعيشة، بالإضافة إلى خزان للمياه وحمام ومسجد، كما عثر بها على أماكن أبراج الحمام الزاجل الذي استخدم لنقل الرسائل في العصور الوسطى.

ومن أعلى قمة برج في قلعة صلاح الدين يستطيع الزائر أن يرى بوضوح حدود أربع دول؛ هي مصر والسعودية والأردن وفلسطين المحتلة.

مكة المكرمة