حفل غنائي في الجزائر يتحول إلى مأساة.. ماذا حدث؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/67qDJV

في أول حفل داخل بلاده تسبب دراجي بكارثة!

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 23-08-2019 الساعة 11:54

لقي خمسة أشخاص حتفهم في تدافع خلال حفل لمغني الراب دراجي عبد الرؤوف، المعروف باسم "سولكينغ"، في العاصمة الجزائرية ليل الخميس.

وكان الآلاف تجمعوا في حفل المغني "سولكينغ" في ملعب رياضي بالجزائر.

وبحسب وكالة "فرانس برس" وقع التدافع عند مداخل الملعب قبل بداية الحفل بقليل، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وعدد من الجرحى. 

وفجر الإعلان عن حفل المغني سولكينغ، الذي يلتقي جمهور بلاده للمرة الأولى، جدلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي بالجزائر.

وواجهت صور طوابير الشباب المتعطش لحضور حفل المغني الجزائري العالمي، موجة انتقادات حادة وصلت إلى حد انتشار دعوات لمقاطعة الحفل بسبب الأوضاع السياسية الخاصة التي تمر بها البلاد.

وتفاعل المغني الجزائري مع حملات المقاطعة، بنشر فيديو على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أكد فيه أن "الحفل سيكون منظماً. هناك أماكن مخصصة للعائلات وأخرى للشباب، ومبلغ الدخول 1500 دينار جزائري، ولم آت إلى بلادي كي أربح المال".

وأوضح أنه سيعمد إلى "التبرع بنصف عائدات الحفل إلى مراكز الأيتام في الجزائر العاصمة، والأطفال المرضى في مستشفيات الجزائر الوسطى".

وأشار المغني إلى أنه اختار "يوم الخميس 22 أغسطس لتقديم الحفل لكي لا يؤثر في مواعيد الحراك الشعبي".

ويحظى "سولكينغ" بشعبية كبيرة في الجزائر، بلغت أوجها عقب إصداره أغنية "لا ليبرتي" (الحرية) التي تحوّلت إلى أغنية للحراك الشعبي الذي اندلعت شرارته في 22 فبراير.

مكة المكرمة