رؤساء مصر على الشاشة.. "زكي" الأبرز و"السقا" أكثرهم جدلاً

ظلّ المنصب الرفيع بعيداً عن التناول الصريح في الأعمال الفنية لفترة طويلة

ظلّ المنصب الرفيع بعيداً عن التناول الصريح في الأعمال الفنية لفترة طويلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-01-2018 الساعة 21:28


في الوقت الذي تستعد فيه مصر لانتخابات رئيس الجمهورية، استحوذ منصب "الرئيس" على اهتمام شديد درامياً وسينمائياً في مصر.

في حين لم يجرؤ أحد على تقديم تلك الشخصية على المسرح سوى الفنان عادل إمام، من خلال مسرحيته الشهيرة "الزعيم".

إضافة إلى مشاهد متفرّقة للفنان محمد صبحي، قلّد خلالها الرئيس المخلوع، حسني مبارك، في مسرحيته "ماما أمريكا".

في البداية ظلّ المنصب الرفيع بعيداً عن التناول الصريح في الأعمال الفنية لفترة طويلة؛ منذ بداية العهد الجمهوري وحتى انتهاء فترة حكم الرئيس جمال عبد الناصر، حيث كان الرعب سيد الموقف، ولم يجرؤ أحد على اقتحام تلك المساحة في حياته.

ثم كان تناول شخصية الرئيس فنياً محظوراً في عهدي أنور السادات وحسني مبارك، سوى عمل فني قدّم شخصية الأخير بشكل إيجابي في فيلم "طباخ الرئيس".

- "نجيب" المفترى عليه.. حتى في الفن!

مثلما تعرّض الرئيس الأول لمصر، محمد نجيب، للإجحاف خلال حياته، فقد تكرّر ذلك على المستوى الفني.

ولم تظهر شخصيته فنياً سوى في مسلسل "إمام الدعاة"، حين جمعه مشهد واحد بالشيخ محمد متولي الشعراوي، كان يزوره خلاله الشيخ في المستشفى.

- عبد الناصر" بوجوه متعدّدة

كان من المحظور تجسيد شخصية الرئيس جمال عبد الناصر في حياته؛ للعديد من الاعتبارات، على رأسها الخوف من ردّ فعله أو الأجهزة الأمنية التي كانت تسيطر في ذلك الوقت.

وبعد وفاته جسّد شخصيته عدد كبير من الفنانين، أهمهم الفنان أحمد زكي، الذي أدّى دور "عبد الناصر" في فيلم "ناصر 56".

DTrHrCuX4AIYvt-

وفي مسلسل "أم كلثوم" أدّى الفنان رياض الخولي شخصية عبد الناصر.

DTrHxFnWsAEC49q

كما قدّم المخرج السوري أنور قوادري، فيلماً بعنوان "جمال عبد الناصر"، أدّى خلاله الفنان الصاعد حينئذ، خالد الصاوي، دور الرئيس الراحل.

DTrHttcXkAAuYye

ولم تكن اللهجة عائقاً أمام الفنان السوري جمال سلمان في تقديم شخصية "ناصر"؛ حيث جسّدها في مسلسل "صديق العمر"، الذي يحكي قصة الصداقة بين الرئيس وعبد الحكيم عامر، رغم أن المسلسل لم يحقق نجاحاً كبيراً.

DTrHr53WkAEQ9Zx

وقدّم الفنان مجدي كامل شخصية عبد الناصر أيضاً في عمل درامي قُوبل بنقد شديد بسبب عدم وجود تشابه بين الشخصيتين داخلياً أو خارجياً.

وكانت أحدث أدوار عبد الناصر على الشاشة الصغيرة ما قدّمه الفنان الأردني ياسر المصري، في مسلسل "الجماعة 2".

- أيام السادات

أدّى الفنان عبد الله غيث دور الرئيس أنور السادات في مسلسل بعنوان "الثعلب"، حاول خلاله نقل الصورة الطبيعية للرئيس السادات مرتدياً الجلباب في منزله بقرية "ميت أبو الكوم" بمحافظة المنوفية.

DTrHvZhWsAID82S

كما كرّر الفنان أحمد زكي ما فعله مع "عبد الناصر" بفيلمه "أيام السادات"، الذي تمكّن خلاله من تجسيد شخصية الرئيس بطريقة أثارت الإعجاب.

DTrHpakWAAAWnwi

وفي مسلسل عن حياة الفنانة تحية كاريوكا، قدّم الفنان محمد رمضان دور السادات، وسبق أن قدم الفنان نجاح الموجي دوراً عن نفس الشخصية في فيلم "زيارة السيد الرئيس".

DTrHBrsWAAYZ2Bd

- "قفا" الرئيس

كان خالد زكي أفضل من قدّم شخصية مبارك وهو في السلطة، وذلك في فيلم" طباخ الريّس".

وقلّص الكاتب عبد الرحيم كمال الفترة التي يركّز عليها إلى ساعات في فيلمه "خمس ساعات"، والذي اهتمّ أكثر بتسليط الضوء على علاقة مبارك بأسرته في تلك الساعات العصيبة.

وظهر مبارك من خلال "قفاه (رأسه)" في فيلم "جواز بقرار جمهوري" الذي أخرجه خالد يوسف.

وبعد الثورة قدّم محفوظ عبد الرحمن فيلم "الأسبوع الأخير"، الذي يرصد آخر أيام مبارك في الحكم.

- سرّي للغاية بين "مرسي" و"السيسي"

المرة الأولى التي تُتناول فيها شخصية الرئيس محمد مرسي في فيلم "سري للغاية" يتم العمل فيه حالياً، وأثار جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي فور الإعلان عنه، فضلاً عن نشر بعض الصور للشخصيتين البارزتين في العمل الفني.

وشهدت تلك المواقع جدلاً شديداً بسبب تقديم شخصيتي "مرسي" وعبد الفتاح السيسي فنياً، رغم أن الشخصيتين ما زالتا على قيد الحياة، والأحداث التي يتم تناولها في الفيلم متواصلة حتى الآن، ما تسبّب في ترجيح كثير من المراقبين لأن يكون الفيلم، الذي كتبه السيناريست وحيد حامد، مجرّد سخرية من مرسي ونفاقاً للسيسي.

الهجوم الواسع الذي تعرّض له الفيلم دفع الفنان أحمد السقا، الذي مثّل دور السيسي، للردّ عبر صفحته بموقع "فيسبوك"، في حين لم يتم الهجوم على الفنان أحمد رزق الذي يمثّل دور الدكتور محمد مرسي؛ رغم أنه كان من المتوقع أن يكون الهجوم على "رزق" أكثر.

DTrHqVqW4AAVDlJ

DTrHIVeWkAEuPfj

إلا أن ذلك لم يحدث، وهو ما أرجعه البعض إلى شهرة السقا في مقابل محدودية شهرة أحمد رزق، الذي لم يكن دوره مرشّحاً للفت الأنظار لولا وجود السقا.

مكة المكرمة