ريم بنا.. رحيل "غزال مرج بن عامر" وخفوت "التهليلة" الفلسطينية

الفنانة الفلسطينية ريم بنا

الفنانة الفلسطينية ريم بنا

Linkedin
whatsapp
السبت، 24-03-2018 الساعة 12:08


في الليلة الظلماء افتقدت سماء الفن الفلسطيني أحد ألمع أقمارها، بعد أن نهش أخطر الأمراض وأقساها جسدها الأخضر فأبقاه هزيلاً على مدار تسع سنوات، لكنه لم ينل من وصول صوتها إلى الملايين.

فجر السبت، غيّب الموت الفنانة الفلسطينية ريم بنا (52 عاماً)، بعد صراع مع مرض السرطان استمرّ تسع سنوات، أعلنت في آخرها توقّفها عن الغناء بسبب مشكلة في حبالها الصوتية.

صدمة كبيرة كانت متوقعة أصابت شارع معجبيها بعد إعلان عائلتها خبر وفاتها في أحد مستشفيات العاصمة الألمانية برلين؛ نتيجة تدهور حالتها الصحية، حسبما أعلنت عائلتها.

ولمن لا يعرف ريم؛ فهي ابنة مدينة الناصرة، واشتهرت بصوتها المميز وأسلوبها الفريد، استطاعت أن تكسب جمهوراً عريضاً من أرجاء العالم العربي كافة، على الرغم من التضييق الذي يمارسه الاحتلال على الداخل الفلسطيني.

14062301541512725902

هي مغنيّة وملحّنة فلسطينية وناشطة، وابنة الشاعرة زهيرة صباغ، اشتهرت بأغاني الأطفال، والترنيمات المسيحية، والأغاني الوطنية، ويتميز أسلوبها الموسيقي بدمج التهاليل الفلسطينية التراثية بالموسيقى العصرية.

وصوت ريم هو سلاحها الذي يحمل رسائلها الكثيرة للناس والوطن، ويعيد إحياء تراث فلسطين الغنائي بأسلوب جديد مدمج مع الموسيقى العصرية، لتتميّز به عن كل الفنانين الذين عرفتهم الساحة العربية.

وقد سعت لتكون مثالاً للفن الملتزم البعيد كل البعد عن الابتذال، الفن الذي يملأ العقول قبل القلوب ولا يفرغها، ويشارك في صياغة الوعي الجماهيري وتأكيد الهوية الجمعيّة للشعب الفلسطيني وتخليد تراثه.

reem11

- ميلاد "قمر أبو ليلى"

صاحبة "التهليلة" الفلسطينية الممزوجة بالموسيقى العصرية وُلدت عام 1966، في مدينة الناصرة بالجليل، شمال فلسطين المحتلة عام 1948، قبل أن تصبح واحدةً من أشهر أعلام الفن الوطني.

فقد تلقّت علومها الموسيقية في موسكو، ودرست خلالها الغناء الحديث وقيادة المجموعات الموسيقية، ثم أصدرت بعد ذلك عدة ألبومات غنائية طغى عليها الطابع الوطني، مع اهتمام خاص بالغناء للأطفال.

واحد من أبرز هذه الألبومات والذي كان سبباً في شهرتها محلياً وعالمياً، ألبوم "قمر أبو ليلة"، الذي أصدرته عام 1995، والذي يقدّم أغاني وطنية تراثية بأسلوب بسيط موجّه للأطفال.

3942447951512726088

وفي مشوارها الذي تميز بامتزاج أسلوب الغناء الشرقي والكلمات العربية مع الألحان الغربية، أصدرت ريم 13 ألبوماً، من أبرزها "مرايا الروح" عام 2005، الذي كُرِّس للغناء عن الأسرى الفلسطينيين والمعتقلين العرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وبدأت شهرة ريم في أوروبا بعد أن دعاها المنتج النرويجي، آريك هيليستاد، إلى مشاركة المغنّي كاري بريمنس الغناء في ألبوم "Lullabies from the Axis of Evil"، عام 2003، بعد ذلك ذهبت إلى أوسلو استجابة للدعوة.

- سرطان أنهك صوتها

وكما الصدمة التي رافقت خبر وفاتها، فاجأت ريم جمهورها بقوتها وجرأتها عندما أعلنت إصابتها بسرطان الثدي للمرة الثانية، مؤكّدة استعدادها للمعركة مع المرض الخطير.

وقبل سنوات، نشرت ريم على صفحتها الرسمية بـ "فيسبوك" صورة بشعرها القصير للغاية، وعلّقت عليها بتعابير عكست قوة روحها وشجاعتها في مواجهة المرض، في رسالة واضحة تحمل تحفيزاً كبيراً.

وقالت ريم في تعليق الصورة: "هذه ليست موضة ولا صرعة ولا New Look، إنها مرحلة جديدة مؤقتة من حياتي مدّتها أشهر قليلة، فيها سأختبر نفسي للمرة الثانية، وأعرف أنّي سأكون قادرة على اكتشاف روحي أكثر".

وخاطبت جمهورها: "أريدكم أن تتقبّلوني كما أنا الآن.. لأنّي في مرحلة علاج كيماوي جديد.. تماماً كالعلاجات السابقة التي أخذتها لمدة 6 سنوات.. لا جديد في الأمر".

2708261371512725912

وأضافت بروح مليئة بالأمل والتحدّي: "صحتي جيدة ومستقرّة، الفرق فقط هو أن هذا العلاج أفقدني شَعري، لكنّه لم يُفقدني ابتسامتي، ولا روحي المرحة المُفعمة بالتفاؤل والحب والحلم".

وزادت قولها: "سأتجاوز هذه الفترة بسلام وسأنتصر على مرض سرطان الثدي المُشاكس كما انتصرت في السابق، وها أنا الآن أقترب من الشفاء لأنني قرّرت ذلك، ولأنّي أحب الحياة والناس، ولأنّي أريد أن أغنّي أكثر وأقدّم لشعبي ولبلدي أكثر".

- اعتزال بالإكراه

في يناير 2016، صدمت ريم معجبيها مرّة أخرى عبر منشور أعلنت فيه اعتزالها الغناء بعد إصابة وترها الصوتي الأيسر بشلل نتيجة ضعف العصب المتصل به.

هذه الصدمة دفعت جمهورها إلى إطلاق التحليلات حول مستقبلها الفني بأن "ريم قد لا تغنّي بعد اليوم لفترة ربما تطول أو تقصر، أو ربما تضطرّ لتغيير أسلوب غنائها الذي اعتاد عليه الناس وأحبوه".

20150182611512726104

على الرغم من قسوة الخبر، فإنها كالعادة زيّنت بروح كلماتها إعلان توقّفها عن الغناء، مؤكّدة أنها ستحاول باستمرار تدريب وتحسين صوتها ليعود كما كان، ولتعود لجمهورها، حتى وإن كان ذلك عن طريق أسلوب غناء جديد ملائم لإمكانات أوتارها.

كما استعدّت ريم –من باب حبّها لجمهورها ووفائها له- للظهور عبر تقديم برنامج تلفزيوني أو من خلال التمثيل الذي حلمت به منذ صغرها، في سبيل استمرار رسالتها بعيداً عن الاستسلام للواقع والمرض.

مكة المكرمة