سرقة أهمّ تاجين ملكيَّين من كاتدرائيَّة بالسويد

الرابط المختصرhttp://cli.re/gB2APv

الشرطة السويدية بدأت إجراءات مشدَّدة بحثاً عن الجناة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-08-2018 الساعة 18:26

سطا سُرّاق، الثلاثاء، على أهم التيجان الملكيَّة في مملكة السويد، بعمليَّة معقَّدة استهدفت كاتدرائيَّة في مدينة سترانغانس القريبة من العاصمة ستوكهولم.

ونقلت قناة "أفتونبلاديت" السويدية، عن شاهد عيان كان في موقع الحادث، قوله إنه هو الذي اتّصل بالشرطة، مشيراً إلى أنه عرف أنهم لصوص "من الطريقة التي تصرّفوا بها".

وتابع بالقول: "من المحزن للغاية أن يسرق الناس مكاناً مقدّساً ومبنى تاريخياً".

وقال شهود عيان إنهم رأوا رجلين يهرولان خارجين من الكنيسة، التي كانت مفتوحة أمام الجمهور في دعوة غداء.

وشوهد المشتبه فيهما يستقلان قارباً في بحيرة مالارين، واختفيا عن الأنظار منذ تلك اللحظة.

وقد شنَّت الشرطة السويدية على الفور حملة مطاردة لتعقّب اللصوص، وقال المتحدّث باسم الشرطة، توماس أجنيفيك: "اللصوص ربحوا حتى الآن"، مشيراً إلى أنه "لا يمكن تحديد قيمة ماليّة لهذه المسروقات؛ لأنها مقتنيات وطنية لا تقدَّر بثمن".

وأضاف أجنيفيك: إن "جواهر التاج المسروقة يُفترض أنها محفوظة في صناديق عرض زجاجية ومزوَّدة بأجهزة إنذار، وكان يتعيَّن على اللصوص اختراقها".

ويعود التاجان المطليّان بالذهب والمرصّعان بالأحجار الكريمة واللؤلؤ للملك تشارلز التاسع والملكة كريستينا الكبرى، اللذين عاشا في عام 1611، ودُفنا وهما يرتديان تاجيهما، ثم نُقل التاجان للعرض لزوار الكنيسة لاحقاً.

مكة المكرمة