صحفيون يمنيون يستقيلون من وسائل إعلام إماراتية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mNNAQW

مراسل قناة "الشارقة" المستقيل إلى جانب مصور يمني قُتل خلال تغطية الحرب باليمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 30-08-2019 الساعة 21:15

قرر صحفيون يمنيون ترك العمل في وسائل إعلام إماراتية أو أخرى تمولها أبوظبي؛ رداً على ما وصفوه بـ"الأجندات المشبوهة" للإمارات ضد بلادهم، وسلوكها الداعم للمليشيات الانقلابية، و"غدرها" باليمنيين.

البداية مع الصحفي والكاتب والباحث السياسي عبد الله إسماعيل، الذي أعلن تركه العمل في قناة "الغد المشرق"، التي تمولها أبوظبي.

وقال إسماعيل، في تغريدة على صفحته بـ"تويتر"، إنه قرر ترك العمل في القناة بعد 3 سنوات "رائعة ومميزة" في تجربة كانت فيها القناة ببرامجها "لكل اليمن"، مشيراً إلى أنه عمِل في القناة "حينما كانت تعمل تحت عناوين: صنعاء تتحرر، واليمن يتحرر، واعرف بلدك، وغيرها".

وردَّت القناة بتغريدة نشرتها على حسابها بـ"تويتر"، قالت فيها إنها قررت فصل إسماعيل، مقدم برنامج "خط أحمر"، بعدما "بانت حقيقته وزيف ما يكتبه وينشره على وسائل التواصل الاجتماعي".

واتهمت القناة الإعلامي اليمني بمحاولة ابتزازها مادياً، مبديةً أسفها لجمهورها، لكونها تعاونت معه.

وكزميله السابق، قرر مراسل قناة "الشارقة" في مدينة تعز (وسط اليمن)، محمد طاهر، ترك العمل مع القناة التي عمل بها منذ بداية أبريل 2016.

وفي منشور له على صفحته بـ"فيسبوك"، توجه طاهر، بالشكر إلى جميع طاقم القناة، الذي أكد أنه عمِل معه "في تغطية إخبارية تدعم المقاومة الشعبية والجيش الوطني، خالية من هذا الغدر والأجندات المشبوهة".

وعن أسباب قراره ترك العمل في القناة الإماراتية، قال: "إنني أنحاز إلى وطني اليمن الذي أعشقه وأقدّس كل قطرة دم لأبنائه"، في إشارة إلى ضحايا الغارات الإماراتية بعدن وأبين، مضيفاً: "بلادنا غالية على قلوبنا"، مردفاً باللهجة التعزيّة: "من قال حقي غلب".

الصحفي محمد التويجي، الذي يعمل بصحيفة "الرؤية" الإماراتية مراسلاً من مدينة تعز اليمنية، أعلن هو الآخر استقالته، وقال في تغريدة نشرها على "تويتر": "أعلن اليوم إنهاء عملي من صحيفة (الرؤية) الإماراتية، التي عملت فيها ثلاث سنوات مراسلاً من مدينة تعز، في كتابة التقارير الإنسانية والعسكرية".

وعلل استقالته قائلاً: "بعد أن تكشفت لنا جلياً السياسة الإماراتية الحاقدة تجاه وطننا وشعبنا، أُنهي عملي معها. تحياتي لأصدقائي بالصحيفة".

وفي مايو الماضي، شنت وسائل إعلام تابعة للإمارات حملات تحريض استهدفت عدداً من الصحفيين اليمنيين، الذين تبنوا حملة ضدها، واتهموها بالغدر باليمنيين.

وأبرز من استهدفته الحملة الإماراتية، مستشار وزير الإعلام الصحفي مختار الرحبي، الذي خصصت له قناة "الغد المشرق" الإماراتية برامج خاصة للهجوم عليه، ونشر ناشطون إماراتيون وانفصاليون منشورات تحريضية استهدفته هو وعدداً من الإعلاميين اليمنيين.

وجاءت استقالات الصحفيين اليمنيين، بعدما شنت طائرات إماراتية غارات استهدفت جنوداً يمنيين، وتسببت في مقتل وجرح نحو 300 جندي في 29 أغسطس 2019، قبل أن تتهم الحكومة اليمنية أبوظبي بانتهاك سيادة البلاد.

مكة المكرمة