صورة في كتاب تطيح بوكيل وزارة التعليم السعودي

صورة "يودا" بجانب الملك فيصل وهو يوقّع على ميثاق الأمم المتحدة عام 1945

صورة "يودا" بجانب الملك فيصل وهو يوقّع على ميثاق الأمم المتحدة عام 1945

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 26-09-2017 الساعة 09:21


قرر وزير التعليم السعودي، أحمد العيسى، إنهاء تكليف وكيل الوزارة للمناهج والبرامج التربوية، محمد بن عطية الحارثي، من عمله، لتبرئة الأخير المقررات الدراسية من الخطأ المطبعي، الذي تمثل بوضع صورة الملك فيصل مع شخصية "يودا" في فيلم "حرب النجوم" الأمريكي الشهير في أحد المناهج المدرسية.

وتظهر صورة "يودا" بجانب الملك فيصل وهو يوقّع على ميثاق الأمم المتحدة عام 1945، وهي صورة أعدها ضمن عمل فني الرسام السعودي عبد الله الشهري، المعروف بلقب "شاويش" بحسب ما نشرت صحيفة عكاظ السعودية الثلاثاء.

وواجه وزير التعليم السعودي انتقادات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي، قد تكون الكبرى منذ تعيينه في المنصب، أواخر العام 2015، بعد أن اعتبر سعوديون أن الصورة إساءة لملك سعودي راحل.

وشن الحارثي هجوماً على منتقديه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واصفاً إياهم بأنهم "يبحثون عن الشهرة".

واشتمل قرار الوزير العيسى على تكليف راشد بن غياض الغياض بالعمل وكيلاً للمناهج والبرامج التربوية بديلاً للحارثي، مع إنهاء تكليف جميع المكلفين بمراجعة واعتماد الكتب الدراسية وكل المناهج والبرامج التربوية، وإخلاء طرفهم إلى أعمالهم الأصلية، وإسناد طباعة ومراجعة الكتب الدراسية إلى شركة تطوير للخدمات التعليمية.

اقرأ أيضاً :

شاهد: مقتل 3 إسرائيليين في عملية بالقدس.. واستشهاد المنفذ

وتضمن قرار العيسى تشكيل لجنة برئاسة نائبه عبد الرحمن بن محمد العاصمي، وعضوية وكيل الوزارة للتخطيط والمعلومات وأمين عام إدارات التعليم والرئيس التنفيذي لشركة تطوير للخدمات التعليمية والمشرف العام على الموارد البشرية، تختص بإعادة هيكلة وكالة المناهج والبرامج التربوية واحتياجاتها البشرية.

وقدَّم وزير التعليم السعودي اعتذاره عن الخطأ، المتمثل في وضع صورة في مادة الاجتماعيات للصف الأول الثانوي، وشكّلت صدمة لكثير من السعوديين.

ورغم سحب جميع نسخ المقرر الدراسي من الطلاب، والبدء بطباعة نسخ جديدة، والتحقيق في القضية لمعرفة المسؤول عنها، غير أن كل تلك الإجراءات لم تخفف من حدّة الانتقادات ضد الوزير العيسى، الذي طالما تعرّض لانتقادات مماثلة عقب عدة قرارات اتخذها ولم تلقَ ترحيباً كبيراً من المعلمين أو الطلاب وذويهم.

مكة المكرمة