عبد العزيز.. "مزجانجي" الفن المصري يغادر عصر "تفتيح المخ"

ذاع صيت محمود عبد العزيز بأدواره في مجال المخابرات والجاسوسية

ذاع صيت محمود عبد العزيز بأدواره في مجال المخابرات والجاسوسية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 13-11-2016 الساعة 08:24


غيّبه الموت، بعد أن وصفه بكلمات شفافة وحالة من التماهي والاقتراب منه كأنه يعيشه.. محمود عبد العزيز، الممثل المصريّ الشهير، الملقّب بـ"الساحر"، "والجاسوس"، و"الشامل"، رحل مُخلّفاً وراءه إرثاً فنيّاً عميقاً.

عبد العزيز، الذي يتركك تقف مشدوهاً أمام كلماته وأدائه، ويدعك تدخل في حالة تتخيّل فيها نفسك كأنك في دهاليز الموت، لدقّة ألفاظه وجزالة معانيه، لتستمع مُنصِتاً، متمعّناً به، ومستغرباً أيضاً! قال مؤخراً إن "الموت خوّاف"، متسائلاً: "حد يخاف من الخوّاف؟!".

وفي مفارقة تشدّ المُشاهد، يصف عبد العزيز الموت وهو على قيد الحياة، ليؤكد تسليمه لحالة خروج الروح، وتعاطي جسده معها، وإحساسه بها.

وقال الراحل: "الموت أنفاس خفيفة، زيّ النسمة، ما يحسّهاش إلا المقصود، تحس ببرد نظيف داخل صدرك، هوا مالهوش مصدر، ريحته جميلة، بروّحك من الحتّة إلي إنت فيها، تبقى شايف الناس والناس شايفاك، لكن لا تقدر تكلّمها ولا تقدر تقلّهم يبعدوه، كل إلي عليك تعمله إنك تصاحبه، تطاوعه، آه لو كل حد عرف إنه حيقابله مرّة واحدة، ماكانش يعمل الشر إلي ده واصل أبداً".

ورحل الساحر مساء السبت في القاهرة عن عمر يناهز 70 عاماً، وترك وراءه مسيرة ضخمة من الأعمال الفنية المتنوعة ما بين الرومانسية والكوميدية والواقعية.

وكان قد أصيب بسرطان الفك وتدهورت حالته الصحية ودخل في غيبوبة طويلة بأحد المستشفيات الخاصة.

ونعى الفنان كريم عبد العزيز، نجل الفنان الراحل، والده عبر صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك"، قائلاً: "البقاء لله.. لا إله إلا الله، الله يرحمك يا أغلى إنسان في الوجود".

ونعاه وزير الثقافة المصري حلمي النمنم عبد العزيز، واصفاً إياه بـ"الساحر" وهو اللقب الذي اشتُهر به الممثل الراحل منذ تقديمه فيلم "الكيف" عام 2001.

وقال النمنم: "محمود عبد العزيز فنان مصري عظيم أثرى الحياة الفنية المصرية بموهبته التي جعلت منه ساحراً بحق"، بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

محمود عبدالعزيز2

وذاع صيت محمود عبد العزيز في أرجاء العالم العربي، خصوصاً بأدواره في مجال المخابرات والجاسوسية؛ في فيلم "إعدام ميت" مثّل دور عميل مخابرات مصري، ثم اتسعت رقعة شعبيته بالمسلسل التلفزيوني الشهير "رأفت الهجان" الذي يروي وقائع فصل مهم من فصول تاريخ المخابرات المصرية.

اقرأ أيضاً :

وجهة.. فريق خليجي يجوب العالم بحثاً عن صورة معبرة

ومن أبرز مقولاته "عصر الشهادات والوظائف انتهى.. مبقاش يأكّل عيش.. احنا فى عصر تفتيح المخ"، وذلك في فيلم "الكيف" الذي كان يلقب فيه بـ"مزجانجي" ويتعاطى "الحشيش".

- محطات من حياته

ولد الساحر في 4 يونيو/حزيران 1946، بحيّ الورديان غربي الإسكندرية (شمالي مصر) وكان ينتمي إلى أسرة متوسطة، والتحق بكلية الزراعة في جامعة الإسكندرية عام 1966، وبدأ يمارس هواية التمثيل من خلال فريق المسرح بالكلية.

وظهر لأول مرة في مسلسل "الدوامة" في أوائل السبعينات، ثم شارك في فيلم "الحفيد" عام 1974، وبعدها توالت بطولاته السينمائية.

ومن أهم مسلسلاته: "شجرة اللبلاب"، و"الدوامة"، و"البشاير"، و"رأفت الهجان"، و"محمود المصري" -2004، و"أنا الحكومة"، و"باب الخلق" - 2012، وأبو هيبة في "جبل الحلال" - 2014، و"رأس الغول" - 2016.

وقدم الفنان الراحل عشرات الأعمال السينمائية والتلفزيونية، التي كانت تنتهي ويبقى أثرها عميقاً في نفس المشاهد، وبلغ عدد أفلام محمود عبد العزيز نحو 84 فيلماً، قام فيها بدور البطولة، في حين أخرج فيلماً واحداً هو "البنت الحلوة الكدابة".

محمود عبدالعزيز

- ماذا قال عن مصر ومُرسي؟

وفي لقاء سابق له مع الإعلامي عمرو أديب، قال الراحل معلقاً على حال مصر: "الجريمة الكاملة إلي بتحصل من سنين، والجنان إلي إحنا عايشينه كل يوم لما بقى إنه عادي!"، مشيراً إلى البطالة والفساد وتردّي الأوضاع الاقتصادية.

وأضاف أن كل الأموال التي يأخذها الشعب لا تكفي لشيء، ما قد يدفع المواطن المصري للسرقة والاختلاس والرشوة، لتصبح جريمة، مضيفاً أن المواطن يتمنّى أن توفّر له بلاده نفقات العلاج الصحي والتعليم المجاني، مشيراً إلى الأموال الطائلة التي تدفع في التعليم.

وكان الممثل الراحل أبدى رأيه بالرئيس المنتخب محمد مرسي، مشيداً به؛ إذ قال: إنه "شخصية جيدة وإنه رئيس لكل المصريين، ويجب ألا يكون منفصلاً عن الشعب الذي انتخبه"، وطالبه بضرورة الانفصال عن حزب الحرية والعدالة. كما قال: "أعتقد أن مرسي رجل جيد، ومتعلم ودكتوراه وأمريكا، ما يعني أن لديه فكرة عن الحياة والناس".

محمود عبدالعزيز1

- جوائزه

ونال عبد العزيز العديد من الجوائز من مهرجانات دولية ومحلية بمشواره الفني، ومنها: جائزة أفضل ممثل عن أفلام "الكيت كات"، و"القبطان"، و"الساحر" من مهرجان دمشق السينمائي الدولي.

وجائزة أفضل ممثل عن فيلم "سوق المتعة" من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وجائزة أفضل ممثل عن فيلم "الكيت كات" من مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي، وأفضل ممثل مشاركةً مع الفنان عمار محمد حسان، في فيلم "الليالي المقمرة".

ويذكر أن آخر أعمال الفنان الراحل كان مسلسل "رأس الغول"، الذي قدمه في رمضان الماضي برفقة مجموعة من النجوم، كان أبرزهم ميرفت أمين وفاروق الفيشاوي.

5

4

3

2

1

مكة المكرمة