عدد أخير خالٍ من الأخبار.. صحيفة "المستقبل" تودع جمهورها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LopoZ7

أصدرت الصحيفة 6585 عدداً ورقياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-01-2019 الساعة 13:52

طبعت صحيفة "المستقبل" اللبنانية، اليوم الخميس، عددها الورقي الأخير خالياً من الأخبار، ومليئاً بالذكريات وكلمات الوداع.

ونشرت الصحيفة ضمن 16 صفحة، أبرز أغلفتها وصفحاتها الأولى القديمة، وبينها تغطية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، وما تلاه.

وعلى صفحتها الأولى، كتبت الصحيفة عن "المستقبل بين جيلين"، بالإضافة إلى مقال وداعيٍّ عن عملها على مدى عشرين عاماً، بعنوان "20 عاماً.. وما خلصت الحكاية".

وعلى مدى عشرين عاماً، أصدرت الصحيفة 6585 عدداً ورقياً، كان آخرها يوم 31 يناير 2019.

وأعلنت الصحيفة أن الانطلاقة الرقمية لها ستتجدد في الرابع عشر من فبراير 2019، بإدارة الصحفي جورج بكاسيني، وهو يوم اغتيال الحريري (عام 2005).

ونشر اللبنانيون صوراً وروابط على مواقع التواصل الاجتماعي للعدد الأخير من الصحيفة، مودّعين إياها. واعتبروا أنّ هذا اليوم يدق ناقوس خطرٍ أيضاً في تاريخ الصحافة اللبنانية.

وسبق أن أعلنت إدارة الصحيفة، أوائل يناير، أنّها ستتوقف عن الصدور بداية فبراير، معللةً ذلك في بيان: بأنّه "أمام التحولات التي تشهدها الصناعة الصحفية في لبنان والعالم، والتراجع المتواصل الذي تشهده السوق المحلية في المبيعات والمداخيل الإعلانية، قررت إدارة جريدة المستقبل وقف إصدار النسخة الورقية من الجريدة بدءاً من 1 شباط (فبراير) 2019، والتحول إلى جريدة رقمية بالكامل".

وعانت صحيفة "المستقبل"، إلى جانب مؤسسات "المستقبل" (مملوكة لعائلة الحريري)، أزمة مالية كبيرة، وصرفت قناة "المستقبل" كثيراً من الموظفين، في حين بقي هؤلاء أشهراً متواصلة من دون رواتب.

ولم تكن مؤسسات "المستقبل" وحدها هي التي تأثرت، فقد خنقت الأزمة المالية بعض المؤسسات الإعلامية في لبنان، وهو ما أدى إلى إغلاق عدد منها، بينها "السفير" و"الأنوار".

مكة المكرمة