عودة إلى الجاهلية.. سعوديات في "سوق عكاظ"!

ردود فعل غاضبة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gk1Dnm

سوق عكاظ من أقدم أسواق الجاهلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 03-08-2019 الساعة 10:00

شاركت سعوديات لأول مرة، في عروض "فرسان عكاظ" المقامة بسوق عكاظ في محافظة الطائف غربي المملكة، في إطار موجة الانفتاح التي تشهدها.

وقال مطلق الجعيد المشرف العام على عروض "فرسان عكاظ"، أمس الجمعة: إن "مشاركة الفارسات لهذا العام تعتبر نقلة نوعية في عالم الفروسية".

وأضاف: إن ذلك "إيماناً بدور المرأة الاجتماعي؛ ففي الماضي يمتطي الرجل والمرأة صهوة الخيل، فهي ليست حكراً على أحدٍ دون غيره"، بحسب صحيفة "الوئام" المحلية.

وأضاف الجعيد: "قد كانوا قديماً يتنقّلون على الخيل والجِمال، ولم تكن مشاركة الفارسات إلا لإحياء هذا التراث الأصيل لسوق عكاظ قبل 1500 سنة".

يشار إلى أنه خلال جميع الدورات السابقة للسوق الذي تشرف عليه الحكومة السعودية، لم يشهد أي مشاركة للمرأة في أي من النشاطات؛ لا سيما ركوب الخيل.

وعبَّر مغردون سعوديون عن استنكارهم وغضبهم، فقال أحدهم: "شيء مخزٍ! أين الحياء، صفة النساء؟! اللهم إنا نعوذ بك من سوء المنقلب".

في حين علَّق ناشط سعودي آخر بالقول: "كل يومين يخرج لنا شي جديد يخص المرأة، ريّحونا من الآن وطلّعونا من السعودية وخلّوها لهم".

واعتبر أحد المغردين أن "الهرولة في السعي عبادة، حيث منع الله النساء عنها؛ حفاظاً على حشمتهن، و(هيئة) الترفيه تستعرض بالنساء!.. حسبنا الله وكفى".

بدوره تساءل أحد السعوديين إن كان ما يجري بالسعودية أم في بلاد أخرى، ليضيف أحدهم: إنّ "المملكة اليوم تمر بحالة الضعف نفسها التي مرت على الدولة الأموية".

وتشهد السعودية تغييرات اجتماعية جذرية تعرّضها لعديد من الانتقادات، بسبب مخالفتها لجميع العادات والتقاليد والالتزام الديني الذي حافظت عليه المملكة سنوات طويلة.

واعتبر كثير من السعوديين أن هذا الانفتاح الذي يقوده ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، يؤدي إلى الانحدار بفئة الشباب بدلاً من توعيتهم وتثقيفهم، وإبعادهم عن المعاصي وما يُغضب الله، على حد قولهم.

وسوق عكاظ أحد الأسواق الثلاثة الكبرى في الجاهلية، بالإضافة إلى "سوق مجنّة" و"سوق ذي المجاز"، وتعود بدايته إلى عام 501م، وكانت العرب تأتيه مدة 20 يوماً يبيعون فيه البضائع ويلقون القصائد.

مكة المكرمة