فريق عُماني يُنهي أسطورة "قعر جهنم" في اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7dePJo

بئر برهوت في المهرة اليمنية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 17-09-2021 الساعة 10:46

أين تقع البئر؟

في مدينة المهرة اليمنية المحاذية لسلطنة عُمان.

ماذا عرف عنها؟

يسكنها الجن، وأطلق عليها تسميات مختلفة كـ"قعر جهنم" و"مسكن الجن".

تمكن ‏فريق من سلطنة عمان من استكشاف "بئر برهوت" أو ما عرفت بـ"قعر جهنم" في مديرية شحن بمحافظة المهرة شرقي اليمن المحاذية للسلطنة، التي دارت حولها الكثير من القصص والحكايات.

وغرد الفريق عبر حسابه الرسمي في "تويتر" قائلاً: "الفريق العماني لاستكشاف الكهوف يفك طلاسم بئر برهوت (خسفيت فوجيت) بمحافظة المهرة اليمنية".

وأعلنت هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية بحضرموت اليمنية أن الفريق العماني دشن رحلته لاستكشاف الكهوف بمحافظة المهرة (شرقي اليمن)، في إطار تعاون مشترك بين الهيئة والجمعية الجيولوجية العمانية.

وقالت الهيئة إنه "أنجزت الدراسة عبر النزول إلى قاع البئر بالطرق الحديثة بعد التعرف على الطبيعة الجيولوجية، ومراحل تكون الخسف -البئر- من خلال مرورها بمراحل التجوية والتعرية، والإذابة للصخور الجيرية حتى تكوينها".

وتابع: "ما تتميز به البئر هو تنوع طبيعتها ووجود العيون والغيول، والصواعد والهوابط التي تتميز بها الكهوف والمغارات".

ويعد الفريق العماني أول فريق استكشاف يقوم بالنزول إلى عمق وقعر البئر خلال منتصف النهار.

وتشيع حول البئر أساطير وقصص كثيرة نسبت بعضها إلى أحاديث نبوية لإضفاء طابع من الصدق عليها.

ويطلق سكان المنطقة أسماء عدة على تلك البئر، منها "محبس الجن" و"قعر جهنم"، ويعتقد بعضهم أنها كانت مسكونة من الجن.

ويبلغ عمق حفرة البئر 112 متراً، وقطر فوهة الفجوة من الأعلى 30 متراً، فيما يصل قطر القاع الأسفل إلى 116 متراً.

وتحتوي البئر على أربعة شلالات مياه عذبة تخرج من جدران البئر وتنزل إلى قاعها، وتتسرب في تجويف جانبي بطول 4 أمتار بدون أي زيادة في مستوى سطح المياه.

وعلى مدى قرون تناقل الكثيرون قصصاً تشير إلى وجود الجن فيها، وساد اعتقاد بأنها تشكل خطراً فوق الأرض، وقد تبتلع كل ما يقترب منها.

مكة المكرمة