فضيحة لـ"BBC".. هذا ما لفّقته عن متسولة في إسطنبول

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G7E2xV

"بي بي سي" حذفت الحلقة من منصتها في "يوتيوب"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 22-01-2019 الساعة 20:54

فضحت صحيفة "حرييت" التركية خطأً صحفياً كبيراً ارتكبته قناة "بي بي سي" البريطانية، وذلك في الوثائقي الذي تبثه "بي بي سي الثالثة" بعنوان "sex in strange places" أو "جنس في أماكن غريبة".

إحدى حلقات الوثائقي الذي تقدمه الصحفية الإنجليزية ستاسي دولي، تناولت قصة امرأة اسمها "فاطمة"، زعمت أنها لاجئة سورية تعمل كمتسولة في منطقة أكسراي بمدينة إسطنبول، واضطرت أيضاً- بحسب زعمها- إلى ممارسة البغاء للحصول على المال.

الوثائقي قال إن فاطمة دخلت إلى تركيا برفقة زوجها بطريقة غير شرعية، ولا تحمل أوراقاً ثبوتية، وإن ابنتها مختطفة لدى تنظيم الدولة، ولم تتلق أي مساعدة من الحكومة أو الشعب التركي.

وكانت الحلقة المذكورة من وثائقي "بي بي سي" قد بثت عام 2016، لكنه جرى تداولها بكثرة خلال الأيام القليلة الماضية؛ وهو ما حدا بصحيفة حرييت التركية إلى ملاحقة الموضوع واستقصاء أبعاده؛ لتخلص إلى نتيجة مفادها أن فاطمة ليست لاجئة سورية، بل تركية تنحدر من مدينة حران في ولاية شانلي أورفة، وتمارس التسول في أكسراي منذ أعوام طويلة.

إيلكر سيزر، الصحفي الذي أجرى تحقيقاً استقصائياً حول المرأة والمشاهد التي صورت في تركيا من الوثائقي المذكور، أكد في صفحته أنه تواصل مع رجلين تركيين ممن ظهرا في الفيديو، حيث أكدا أن المرأة ليست من سوريا، بل من أورفة، وأنها تأتي إلى تلك المنطقة منذ نحو 15 سنة وتفتعل المشاكل.

وأضاف أنه تكلم أيضاً مع اثنين من منتجي الفيديو، استعانت بهما جوليا روك، المنتجة البريطانية للبرنامج، وقد أكدا أنهما ليسا على دراية بأمر المرأة، مشيراً إلى أنه تواصل مع قناة "بي بي سي"، التي أكدت أن المنتج هو من أحضر المرأة، في تناقض بين رواية الطرفين.

ما يؤكد ارتكاب خطأ كبير من قبل الفريق الذي عمل على إنتاج هذه الحلقة، أن القناة أزالت الحلقة من الوثائقي المذكور من على موقعها وقناتها في "يوتيوب"؛ بعدما تواصلت معها صحيفة حرييت؛ وهذا بمثابة اعتراف من القناة بأن الحلقة ذات مضمون مشبوه وترقى إلى مستوى الفبركة.

إعلاميون أتراك تفاعلوا مع هذا الموضوع، وكتب في هذا الشأن الناشط محمد كاندكلي، الذي تطرق إلى ما دار بين الإعلامية البريطانية التي أجرت التحقيق وباعة في سوق بإسطنبول وصل إلى المشادة بحسب قوله.

مكة المكرمة