فلسطين تفقد شاعرها البارز مريد البرغوثي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYpnWZ

لم يتمكن من العودة لبلدته رام الله إلا بعد 30 عاماً

Linkedin
whatsapp
الأحد، 14-02-2021 الساعة 22:48

 متى وأين توفي الشاعر مريد البرغوثي؟

14 فبراير 2021 في الأردن.

ما أبرز  ما قدَّمه في حياته الثقافية؟

12 ديواناً شعرياً، ومن أبرز رواياته "رأيت رام الله".

توفي الشاعر والأديب الفلسطيني الكبير، مريد البرغوثي، اليوم الأحد، عن عمر ناهز 77 عاماً.

وعلى صفحته الموثقة بـ"فيسبوك"، نعى الشاعر تميم البرغوثي والده مريد، بنشر صورة سوداء مع كتابة اسمه، في إشارة إلى وفاته والحداد عليه.

ونعت وزارة الثقافة الفلسطينية الشاعر البرغوثي الذي توفي في العاصمة الأردنية.

وقال وزير الثقافة عاطف أبو سيف: إنه "برحيل الشاعر والكاتب مريد البرغوثي تخسر الثقافة الفلسطينية والعربية عَلماً من أعلامها ورمزاً من رموز الإبداع والكفاح الثقافي الوطني الفلسطيني".

وأضاف: "البرغوثي الذي رحل في أوج عطائه وإبداعه سيظل منارة فكرية وثقافية تهتدي بإبداعها الأجيال".

ووُلد الشاعر مريد البرغوثي في 8 يوليو 1944، بقرية دير غسانة شمالي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وتلقَّى تعليمه في مدرسة رام الله الثانوية، وسافر إلى مصر عام 1963، حيث التحق بجامعة القاهرة وتخرج في قسم اللغة الإنجليزية وآدابها عام 1967.

ولمريد 12 ديواناً شعرياً، ومن أبرز رواياته "رأيت رام الله"، حيث لم يتمكن من العودة إلى مدينته رام الله إلا بعد ذلك بثلاثين عاماً من التنقل بين المنافي العربية والأوروبية، وهي التجربة التي صاغها في سيرته الروائية تلك.

والراحل هو زوج الروائية المصرية البارزة رضوى عاشور، التي رحلت نهاية عام 2014.

كما أن الراحل هو والد الشاعر تميم البرغوثي، صاحب قصيدة "في القدس" الشهيرة. 

مكة المكرمة