فنانان قطريان: هدفنا نشر ثقافتنا للعالم عبر "الإنيميشن"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/oJBPJy

طموح كبير لفنانين قطريين عبر الإنيميشن

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 08-02-2020 الساعة 14:43

يستعد فنانا الإنيميشن القطريان؛ حسين حيدر وأمل الشمري، لإنتاج فيلمهما الأول "فريحة"، المُقرر عرضه في مهرجان أجيال لهذا العام، وكذلك مسلسل كرتوني يهدف إلى نشر الثقافة القطرية من قطر إلى العالم.

وأكدا، بحسب ما ذكرت صحيفة "الراية" المحلية، اليوم السبت، أنهما يطمحان لرفع مستوى المحتوى العربي للرسوم المتحركة لينافس الجودة العالمية، ونشر الموروث الشعبي القطري إلى العالم أجمع، حيث تتولى أمل تأليف القصص، بينما يعمل حسين على صناعة الرسوم المتحركة.

وقالا إنه مع اعتماد العالم على التكنولوجيا والتسويق الرقمي، وافتقار قطر إلى المحتوى عالي الجودة والإبداعي في الإنيميشن، فضلاً عن أن الرسوم المُتحرّكة وسيلة لإيصال الرسائل إلى كافة الفئات العمرية، ولا تقتصر على الأطفال فقط، قرّرنا أن نكون من روّاد هذا المجال.

وأشارا إلى أنهما أسسا في عام 2018 شركة نفيش إنيميشن، وهي شركة قطرية مُتخصّصة في صناعة الرسوم المتحركة عالية الجودة والمستوحاة من الثقافة القطرية.

وذكرا: إن "جميع أعمالنا ناتجة عن قصص واقعية من المُجتمع القطري، بحيث تلامس جميع فئات المُجتمع وتحكي قصصهم المُستوحاة من الثقافة القطرية، وكذلك الشخصيات مُستوحاة من شخصيات المُجتمع، وعليه فإن المُشاهد يلمس انتماءً للعمل الذي يراه، لأنه يمسه ويحكي قصته".

وأضافا أنهما يعكفان حالياً على إنتاج مسلسل كرتوني يهدف إلى نشر الثقافة القطرية من قطر إلى العالم.

وبينا أنهما تعاونا مع جهات حكومية عديدة؛ مثل مؤسسة قطر، ووزارة المواصلات والاتصالات، ووزارة الثقافة، ومركز نماء الاجتماعي، وحالياً يعملان مع وزارة التنمية والعمل على إنشاء سلسلة فيديوهات تعريفية بحقوق العمّال، بالإضافة إلى العديد من الشركات في القطاع الخاص.

أما عن توسعهما خارج قطر فأكدا أنه تم التواصل معهما من عدة دول للعمل على إنتاج بعض المشاريع؛ مثل عمان والكويت.

وحول التقنية التي يعتمدانهما في أعمالهما قالا: إنها "رسوم مُتحرّكة الموشن جرافيكس، وعادة ما تكون للإعلان عن مُنتج، أو تطبيق أو خدمة مُعيّنة. وذلك لسهولة الشرح في هذه الأنواع من الإنيميشن".

كما يعتمدان أيضاً على "رسوم متحركة ثنائية الأبعاد، وعادة ما تكون لسرد قصة معينة، أو حدث معين، وتكون فيه الشخصيات أكثر مرونة في الحركة، وأكثر جذباً للمشاهدة"، بالإضافة إلى "رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد، وعادة ما تكون سرد قصص أو تشويقاً للعبة، أو إعلاناً لمنتج عالي الجودة".

وتحدثا عن إنتاج أول أفلامهما الذي يحمل عنوان "فريحة"، بالتعاون مع مؤسسة الدوحة للأفلام، المُقرر عرضه في مهرجان أجيال 2020.

وأكد أن "رفع مستوى المحتوى العربي لينافس الجودة العالمية أحد أهدافنا الرئيسية؛ لأن موروثنا الشعبي مليء بالقصص التي لم تروَ بعد، لذلك نحن نعمل بجد لنشر هذا الموروث إلى العالم أجمع".

وعبرا عن طموحهما لكي يكونا "المرجع الرئيسي في إنتاج الرسوم المُتحركة عالية الجودة في قطر والمنطقة، وكذلك إنتاج محتوى قطري إلى العالم أجمع لنشر رسالتنا وثقافتنا".

مكة المكرمة