فنان يهودي يبحث عن جمهور عراقي.. ما علاقته بصدام حسين؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GRqzb9

المغني دودو تاسا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-02-2019 الساعة 12:50

يسعى مغنٍّ يهودي من أصول عراقية لكسب قاعدة شعبية كبيرة في العراق، بعد أن أعاد إحياء تراث جدَّيه اللذين كانا من أقدم فناني بلاد الرافدين في العالم العربي خلال ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي.

والألبوم الجديد للمغني دودو تاسا، وعنوانه (الهجر)، عبارة عن مزيج من الألحان الحديثة التي اشتهر بها جداه الراحلان داود وصالح الكويتي، اللذان انتقلا من العراق إلى "إسرائيل" قبل نحو 70 عاماً.

وقال تاسا، لوكالة "رويترز" أمس الأربعاء، إن جديه "كانا يملكان نادياً، ويقيمان حفلات في قاعات رئيسية بالعراق، لكن في إسرائيل انتهى بهما الأمر بالعزف في حفلات الزفاف"، مضيفاً أن "الملك فيصل الثاني، آخر ملوك العراق، كان معجباً بموسيقى جدَّيه".

ويقول تاسا: إن "الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أمر بمحو اسمي جديه، الأخوين الكويتي، من الأرشيف الوطني العراقي بعد وصوله إلى السلطة عام 1979".

ويشير المغني العراقي إلى أن لأغانيه شعبية؛ من الأراضي الفلسطينية المحتلة وصولاً إلى وطنه الأم العراق، كما يحيي حفلات بانتظام، ولديه ردود فعل كثيرة من العالم العربي على مواقع التواصل الاجتماعي (يوتيوب، وفيسبوك، وإنستغرام)، موضحاً: "يرسلون لنا رسائل من العراق وبغداد تقول، تعال غن عندنا، تعال غنِّ".

ومن بين المعجبين بدودو تاسا في بغداد فتاة عراقية تدعى فاطمة قباني، تقول إن جده كان وراء الأغنية العراقية الحديثة.

وأضافت لـ "رويترز": "شد انتباهي، حبيت صوته، حبيت طريقة غنائه لدودو، فهو جمع بين التراث والحديث والطريقة الموسيقية جميلة".

وكانت عائلة الموسيقي تاسا (42 عاماً) من بين عشرات الآلاف من يهود العراق الذين فروا في منتصف القرن العشرين إلى "إسرائيل"، التي تسبب قيامها عام 1948 بالإضافة إلى الهزائم المتتالية للجيوش العربية في موجة غضب شعبي ضد اليهود.

مكة المكرمة