فهمي هويدي: نحن نباع بثمن بخس وما جرى في البحرين "مروّع"

اعتبر أنه زمن "الدعارة السياسية"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6BEXB2

ممنوع من الكتابة داخل مصر منذ عامين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-06-2019 الساعة 12:49

قال الكاتب المصري البارز فهمي هويدي إن المشهد الحاصل في مؤتمر البحرين "شيء مروع، ومزاد لبيع الأوطان"، معتبراً أنه زمن "الدعارة السياسية"، وأن الأمة العربية مصابة بالإغماء.

وأضاف هويدي، الممنوع من الكتابة بمصر  في حوار له مع صحيفة "رأي اليوم"، نُشر اليوم الأربعاء، أنّ "مؤتمر البحرين مهين لكل من حضر، مهين للأمة، ومهين للدول التي تحسب نفسها دولاً كبرى"، مؤكداً: "نحن في زمن الأقزام وليس في زمن الكبار، والذي يقرر مصائرنا هم الأقزام الذين يحركهم آخرون من الخارج".

وأشار إلى أنّ ما يجري بحثه وما يقال عن "صفقة القرن" شيء مهين ومروع، قائلاً: "نحن نباع بثمن بخس، نعترض على البيع أولاً، ونعترض على الثمن ثانياً، وهذا شيء لا يحدث إلا في ظل مهانة الأمة العربية، والرهان على الشعوب".

وعن وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي قال هويدي: "أولاً قبل رحيل مرسي، إذا كان محمد حسنين هيكل قبل رحيله قال: إننا مهددون بالخروج من التاريخ، فنحن بالفعل خرجنا من التاريخ، ومن قال قبل عدة أيام إن مصر أصبحت بلداً بلا قيمة، فهذا ليس مفاجئاً، غابت مصر، فأصيبت الأمة العربية بالإغماء".

وشدد على أنه "بعد ما فعلته مصر مع إسرائيل، هل يمكن أن نلوم الخليج الآن؟!"، مضيفاً: "أخشى أن أقول إن الدعارة السياسية أصبحت مشروعة، فلا نلوم من فتح الباب، ولا نلوم من دخل في الساحة عارضاً نفسه للبيع!".

وحول خسارة حزب العدالة والتنمية التركي لانتخابات بلدية إسطنبول، يرى هويدي أنّ "ما حدث هو إنذار (للرئيس التركي) رجب طيب أردوغان وانتصار للديمقراطية، وأهم شيء عندي هو انتصار الديمقراطية".

ولفت إلى أن من عبّروا عن شماتتهم في خسارة أردوغان في الإمارات والسعودية ومصر، "ليست لديهم أثارة من ديمقراطية، وبرغم ذلك هللوا لخسارة أردوغان"، بحسب تعبيره.

الصحافة ومنعه من الكتابة

وعن منعه من الكتابة، بيّن هويدي "أنا ممنوع من الكتابة في الداخل، ولا أحب أن تكون كتابتي في الخارج، لأن أي كلام في الخارج يجري تأويله، أو يمكن تأويله وتصيده واستخدامه بغير مبرر للتنكيل والتشهير!".

واستدرك عن وضع الصحافة اليوم قائلاً: "أعملُ في الصحافة منذ نحو ستين عاماً، الذي يلوم الصحافة معه حق، ولكن الأحق أن تلام السياسة قبل الصحافة، الصحافة واجهة للسياسة في بلادنا، معقول أن تخلو الصحافة المصرية إلا من تلك الشريحة التي يستحيي المرء أن يذكر ضمنها؟".

وأضاف: "أحمد الله أنني خرجت قبل أن تعود الصحافة لزمن (المكتوبجي)، كنا سابقاً نتكلم عن عسكرة السياسة، فحدثت عسكرة للصحافة ودخلنا فيما يسمى عسكرة الدراما، ثم  دخلنا مرحلة (عسكرة التدين) عند شيوخ أشبه بـ (الجنرالات)، يتحدثون عن أشياء غريبة!".

ويرى هويدي أن ما يحدث الآن في الإعلام هو "فضيحة كبرى"، قائلاً: "أحمد الله أنني سكت قبل دخول عصر الفضيحة الكبرى!".

وهويدي من مواليد مصر 1937، كاتب وصحفي ومفكر إسلامي مصري ذو توجه قومي عروبي، له عشرات المؤلفات، قبل أن تمنعه القاهرة من الكتابة عام 2017.

مكة المكرمة