فيلم عن حرب البوسنة يشارك بمهرجان دولي في إسبانيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ka8YPd

وثّق المصور حصار سراييفو بين سنوات 1992-1995

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-02-2021 الساعة 19:58

ما هو الفيلم الذي سيشارك في مهرجان إسبانيا؟

"ألبوم الحرب البوسنية" عن قصة مصور إسباني شارك في تغطية الحرب البوسنية.

ما هي قصة الفيلم؟

وثّق الفيلم قصة مجموعة من الأطفال التقط صوراً لهم المصور الإسباني خلال الحرب ثم عاد والتقاهم بعد 25 عاماً.

 

اختارت إدارة مهرجان أفلام حقوق الإنسان الإسباني فيلماً عن حرب البوسنة للمشاركة في الدورة المقبلة التي ستنطلق في مدينة سان سبستيان خلال شهر أبريل المقبل.

والفيلم الذي يحمل عنوان "ألبوم الحرب البوسنية" شاركت في إنتاجه قناة الجزيرة الوثائقية، وسيشارك أيضاً في مهرجان "ميلينيوم" الدولي للأفلام التسجيلية بمدينة بروكسل في مايو المقبل. 

ويحكي الفيلم قصة مصور الحروب الإسباني، جيرفاسيو سانشيز، الذي يعود إلى سراييفو بعد 25 عاماً من توثيقه للحرب الأهلية التي عانت منها البوسنة في تسعينيات القرن الماضي.

وبعد عودته يلتقي سانشيز بالبالغين الذين صورهم وهم أطفال خلال الحرب ليكتشف كيف غيرت تلك الحرب حياتهم.

ووثّق المصور حصار سراييفو بين سنوات 1992-1995 بمشاهد لشوارع محصّنة وجدران يخترقها الرصاص والسيارات المحترقة والقبور.

وفي وسط الدمار ظهر الأطفال مراراً وتكراراً في صور سانشيز القديمة، سواء في الملاعب المهترئة، أو وهم يلعبون وسط حطام السيارات.

وظل جيرفاسيو على اتصال ببعض هؤلاء الصبية والبعض الآخر سيلتقي بهم لأول مرة في رحلة العودة إلى سراييفو، ليعرف ماذا حل بهم بعد ربع قرن من انتهاء الحصار.

وقد وثّق المصور ردّة فعل أولئك الأطفال عندما شاهدوا الصور التي التقطت لهم في ذلك الوقت.

وتتناقض جمالية مشاهد سانشيز ذات الإطار الأبيض والأسود بشكل حاد مع الجرائم البشعة التي تصورها أحياناً.

وحصدت الجزيرة الوثائقية العديد من الجوائز إثر مشاركتها في أكبر المهرجانات الخاصة بالفيلم الوثائقي على مستوى العالم.

وخلال العام الماضي، نالت جائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما في مهرجان "إدفا" الدولي للأفلام الوثائقية في أمستردام عن الفيلم الوثائقي "القصة الخامسة".

كما حصد فيلم "بيتي أكازا" الذي شاركت الجزيرة الوثائقية في إنتاجه، جائزة أفضل تصوير في مهرجان "صندانس"، بالإضافة الى 8 جوائز أخرى في مهرجانات دولية مختلفة.

مكة المكرمة