قصة "الأستاذ والتلميذ" تشعل خلافاً علنياً بين نجمين كويتيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/AaoXKr

العلي قال إن البلام خرج من مدرسته

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-04-2020 الساعة 12:55

نشب خلاف علني بين الممثلين الكويتيين طارق العلي وحسن البلام؛ بعد أن تبادل النجمان الهجوم أحدهما ضد الآخر من خلال مقاطع مصورة تداولها رواد وسائل التواصل الاجتماعي.

وبدأ الموضوع عندما قال "العلي"، في بث مباشر على حسابه بموقع "إنستغرام"، إن "البلام" يتمنى العمل معه، لأن شهرته تحققت بعد أن شاركه في عملين، موضحاً أن الأخير شكّل مجموعة مع عدد آخر من المشاهير، ومن ثم فلن يعمل معه، رغم أنه يعتبر نفسه "مدرساً أخرجهم"، وعليه فهو ليس في منافسة معهم.

وأكمل العلي قائلاً: "من المعيب والخطأ أن يتم وضعي في منافسة معهم، لأنهم فعلياً ينافسون جيلهم وربعهم، كما أنني لا أعتبر الفن منافسة، فهو ليس رياضة أو بطولة دوري يجب أن نحصل على المركز الأول؛ نحن لدينا عروض وألوان مسرحية، اليوم يعجبك هذا وفي الغد ذاك، لكن تبقى في النهاية معروف وينافسك من هو من جيلك".

وأردف العلي: "هذه الأخطاء يقع بها عدد من الحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي، وقد نبهت في أحد الأيام أحدها عندما وضع مقارنة ويسأل من هو الكوميديان الأول بيني وبين داود حسين وعبد الناصر درويش وأسماء شبابية مثل حسن البلام وخالد العجيرب وأحمد العونان وغيرهم، لهذا أوضحت له أنه قد أخطأ وظلم بذلك داود وعبد الناصر وظلمني... حسن البلام أخونا وولدنا، لكنه مو من جيلنا".

هذه التصريحات أغضبت البلام بشدة، ودفعته للظهور في مقطع مصور للرد عليه، حيث قال: "رحم والديك وخّر (ابتعد) عن طريقنا ولا تذكر اسمي، ولا كأنك تعرفني، لأنك آذيتني.. أنا ماني (لست) تلميذ أحد، وإذا أنا الحمد لله بفضل الله وبفضل الجمهور الكريم حققت نجاح فهذا بمجهودي وفني، إذا داوود حسين اللي هو داوود حسين، لين صرت نجم يقول مو أنا اللي طلعته، اللي طلعته موهبته، فكلامك فاضي يا طارق، بس يُبا".

وأضاف البلام أنه لا يحب الكلام عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه نفى أن يكون من متخرجي شركة "فروغي" الخاصة بطارق العلي.

وأكّد قائلاً: "أنا مثلت معك 5 مسرحيات.. والباقي كله مع داوود.. أنا ماني تلميذ.. وأنا إذا حققت نجاح فهذا بفضل مجهودي وفني.. الناس يا طارق العلي لاهية بالكورونا وقاعدة تموت، والدنيا حجر وإحنا برا الكويت ومو قادرين نرد، فإنت وينك ومقارنات المسرح والفن؟ اشتبي؟ الهى بمشاكلك الهى بحالك، وخلينا بحالنا".

وقال أيضاً: إن "كنت تلميذاً فعلاً سأكون حينها تلميذ داود حسين هو مدرسي "رضيت ما رضيت كيفك"، هل كلامي واضح؟ من قال إنك مدرسي وإنني تربيت في مدرستك أو أنني أمشي بنفس خطك؟.. منت مدرستي يا طارق، تبي نجرة بالسوشيال ميديا؟ كاهي ياتك، حشمنا نفسنا وتمينا بالبيت، بس إنت ما تبي".

مكة المكرمة