"كورونا الحب والحرب".. أول رواية عن الوباء ومشاكل الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4bnoo

حفل إطلاق الرواية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-02-2021 الساعة 22:22

صدرت رواية "كورونا الحب والحرب" للكاتب والإعلامي القطري جاسم سلمان عن الدار العربية للعلوم "ناشرون"، حيث تعد تجربة خليجية جريئة في التطرق إلى قضايا مهمة وشائكة، وكسر "تابوهات" اجتماعية وسياسية.

ووفق "ناشرون"، فإن "ملحمة الرواية كُتبت في أثناء الحجر الصحي بسبب جائحة كورونا، وفيها تأريخ لحقبة مهمة وأصل حروب المنطقة وكثير من الحب والخذلان.. وترميم لآثار الحروب منذ القبيلة وحتى قبيلة الدولة.. وتحولات المنطقة ومحطاتها السياسية والاجتماعية، وفيها كثير من الرمزية والصراحة عن العلاقات والخيانات على المستويات كافة.. واستعراض لضحايا النزاعات والنزعات، بلغة شاعرية وتسلسل سردي".

وتضيف: إن الكاتب عرّج "على استغلال السلطة وسلطة المال والنفوذ وصعود طبقات وقصص للحب ناجحة وقصص مليئة بالحزن إلى حين موت البطل الذي يصاب بعدوى كورونا من حبيبته التي يزورها خلسة وهي في العزل الصحي وهو يردد: (أنا مريض بك ولا أود الشفاء)، وكيف أن طبيبة تتزوج بمريض بكورونا، ترعاه وتنشأ بينهما قصة حب سريعة، وهنا غوص في تداعيات وتأثيرات الوباء".

وأقيم في الدوحة، الأحد، حفل تدشين الرواية، بحضور عشرات من الكُتاب والإعلاميين والأدباء في الدولة.

 

وتدور أحداث رواية "كورونا الحب والحرب" في مناطق متخيَّلة، بين قرى ومدينة بجوار البحر، "لينقل أوجاعاً دفينة في منطقة الخليج، بافتراض أحداث لها إسقاطات على الواقع الذي تعيشه المنطقة".

ويعالج الكاتب في روايته التي اختار أن يكون الراوي فيها بضمير الغائب، كثيراً من السلبيات والعيوب الاجتماعية، "ويتخذ من السرد معراجاً لبلوغ الغاية، وهي سبر أغوار القضايا المسكوت عنها، مثل تاريخ الحروب، والفساد، ويستخدم قدراته الأدبية، بواقعية سحرية طفيفة، كما يستند إلى الإرث الجمعي للحكايا والخرافات، فضلاً عن قدراته الأدبية ومهاراته الكتابية المعروف بها، في تطعيم النص وإغناء السرد بلمحات شعرية".

وتتابع دار النشر: "أبطال الرواية كُثر ولم يتم الاستناد إلى شخصية واحدة أو شخصيتين، حيث إن هناك إعلاميين، مثل جبران وأحمد وجميل الذي يفقد روحه من أجل الكلمة، وجبران الذي يموت بالكورونا، نتيجة انتقال العدوى إليه من حبيبته ليلى التي تصاب بها في المطار، خلال رحلة طيران في أثناء انتشار الوباء، كما أن هناك شخصية عامر الراعي الذي سيطر على القرية، ومعه خزعل الذي ينفذ معه مشاريع شريرة، جيدة في ظاهرها، ومريبة في حقيقتها الكامنة غير المكشوفة".

في آخر فصول الرواية يتم الدخول في قضية كورونا، ويتناول العمل تداعيات هذا الوباء، من توقف للأعمال، وشلل يصيب العالم.

وتعتبر الرواية أول عمل وإصدار روائي وأدبي يتناول وباء كورونا (كوفيد 19) منذ ظهوره في نهاية 2019، وسيطرته على العالم خلال هذا العام (2020).

يتم التطرق إلى أحداث من خيال الكاتب، مطعَّمة بشيء من الحق والحقيقة، حول قضايا زواج وحب تأثرت بـ"كورونا"، ولكن عمود الرواية قصة الحب بين جبران وليلى، تتأثر بشكل مباشر بـ"كورونا" التي فرَّقت الأحبّاء، وباعدت بين المجتمعات.

واعتمد الكاتب على إنهاء الرواية بشكل تراجيدي، وابتعد عن النهايات التقليدية في تغلُّب الخير على الشر، والتقاء الأبطال، وزواج البطل بالبطلة.

مكة المكرمة