كيم كاردشيان تزور كنيسة القيامة في القدس المحتلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-04-2015 الساعة 11:44


غادرت نجمة تلفزيون الواقع الأمريكية الشهيرة، كيم كاردشيان، وزوجها مغني البوب، كاني ويست، صباح الثلاثاء، مدينة القدس الشرقية، بعد زيارة دينية حاولت إسرائيل "تسييسها".

ولم تدل كاردشيان، ذات الأصول الأرمنية، بأية تصريحات، لكنها لفتت في تغريدة لها على حسابها في "تويتر" إلى أنها زارت كنيسة القيامة في البلدة القديمة بالقدس.

وكتبت مرفقة تغريدتها بصورة لكنيسة القيامة: "صباح الخير القدس، لقد استيقظنا مبكراً، جئت لرؤية المكان الذي جرى فيه صلب السيد المسيح".

ونشرت كاردشيان صورة أخرى لها داخل الكنيسة التي تعتبر مع كنيسة المهد في بيت لحم من أكثر المواقع قداسة للمسيحيين.

باستثناء اللقاء مع نير بركات، رئيس البلدية الإسرائيلية لمدينة القدس، فإن النجمين لم يلتقيا أي مسؤول إسرائيلي. ومع ذلك فقد نشر سكان من الحي الأرمني في البلدة القديمة بالقدس، صوراً لكاردشيان وزوجها وابنتهما نورث، على جدران الحي.

ولفتت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، على موقعها الإلكتروني، إلى أن الغرض من الزيارة الخاطفة كان تعميد الابنة نورث (22 شهراً)، في بطريركية الأرمن بالقدس.

ولم تحدد الصحيفة الجهة التي استندت إليها في هذه المعلومة.

لكن نير بركات سعى إلى تسييس الزيارة؛ إذ قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في تدوينة لها على حسابها في "فيسبوك": إن "رئيس بلدية القدس يستقبل كيم كاردشيان، وكاني ويست، ويطلب منهما أن يكونا سفيري المدينة المقدسة في العالم التي ترحب بجميع الأطياف".

ولا يعترف الفلسطينيون ولا المجتمع الدولي، بما فيه الولايات المتحدة الأمريكية، بأية سيادة إسرائيلية على مدينة القدس الشرقية، وكثيراً ما يحاول الاحتلال الإسرائيلي استغلال زيارة النجوم والمشاهير إلى مدينة القدس؛ من أجل تسييس مثل هذه الزيارات وترسيخ واقع الاحتلال للقدس والأماكن المقدسة فيها.

مكة المكرمة