لأجل الموسيقى.. فتيات أفغانيات كَسرن طوق طالبان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LPpxBJ

أوركسترا زهرة تقدم لأول مرة حفلات في بريطانيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-03-2019 الساعة 15:29

قبل خمس سنوات شُكلت في أفغانستان أوركسترا فريدة من نوعها تضم الإناث فقط، في دولة حظرت الموسيقى سنوات، ومنعت النساء من التعليم، حتى وقت قريب. والآن تزور أوركسترا "زُهرة" المملكة المتحدة لأول مرة.

بحسب ما ذكرت "بي بي سي" في تقرير لها، اليوم الأحد، فلا أحد يدعي أنه قُضي على نفوذ طالبان بشكل كامل في أفغانستان؛ فالعنف مستمر، لكن قبل عقدين من الزمن كان إنشاء المعهد الوطني للموسيقى في أفغانستان أمراً لا يمكن تصوره.

وأُسس المعهد عام 2008 بدعم دولي لتوفير التعليم الموسيقي للشباب الأفغان، وقبل ذلك بوقت بسيط كانت العاصمة الأفغانية كابول قد تحررت أخيراً من قبضة حركة طالبان.

وفي سنوات طالبان اختفت الموسيقى التي كانت ذات يوم جزءاً مزدهراً وغنياً في الثقافة الأفغانية، ومحط إعجاب العالم بأسره.

اليوم في كابول، يعلم المعهد الوطني للموسيقى المهارات الموسيقية لنحو 250 من الشبان والشابات، وهذا الرقم على وشك أن يرتفع إلى 320، وهناك خطط للتوسع في مدن مثل هيرات ومزار الشريف وجلال آباد.

ويأتي نحو 70% من الشباب في المعهد من خلفيات متواضعة؛ إذ اعتاد بعض منهم على العمل في الشوارع لبيع الخضراوات أو الأكياس البلاستيكية أو العلكة لدعم أسرهم، وتتراوح أعمارهم بين 12 و 20 سنة.

لكن قبل خمس سنوات حث أحدهم مؤسس المعهد، أحمد سارماست، على بدء مشروع جديد تستفيد منه الفتيات على وجه التحديد.

يقول: "أخبرني أحد طلابنا أننا بحاجة إلى مجموعة من أربع أو خمس فتيات لعزف موسيقى البوب".

ويتابع: "أعجبتني الفكرة، لكن اتضح أن معظم الفتيات في المعهد أردن الانضمام. وفجأة بدأنا نتحدث عن فرقة موسيقية كاملة".

ويضيف سارماست: "بالنسبة لأفغانستان كان عالماً جديداً؛ إذ إنه في ظل طالبان لم يكن الأمر مجرد جعل عزف الموسيقى أو الاستماع لها أمراً مستحيلاً، بل كان وضع المرأة برمته في المجتمع حالة من القمع الكامل".

الأوركسترا سميت باسم "زهرة" تيمناً بما يسمى إلهة الموسيقى عند الفرس.

ويقول: "زهرة تبدع نغماً رائعاً، ولكنها أيضاً رمز لحرية النساء الأفغانيات. هذه هي الرسالة التي ننشرها حول العالم".

هناك نحو 100 طالبة في المعد الوطني للموسيقى، 23 منهن قدمن إلى بريطانيا، بحسب سارماست، مشيراً إلى أن عددهن سيتضاعف عندما يعزفن بالتنسيق مع أوركسترا سانت جونز، ومقرها لندن وغيرها، وقد أحضرن آلات موسيقية تقليدية تشمل آلة تدعى سارود وهي أشبه بالعود، وآلة روباب، والطبلة وآلة دوتار.

والموسيقى المنجزة هي مزيج من الموسيقى الأفغانية التقليدية والغربية الكلاسيكية، على سبيل المثال، يحتوي توزيعهم الجديد لموسيقى "غرينسليفز" الشعبية الإنجليزية على أدوات جذابة جديدة.

وتقود الفرقة للمقطوعات الأفغانية، نيجين خبالواك، التي تبلغ من العمر 22 عاماً، وهي من أكبر الموسيقيات سناً في المجموعة.

مكة المكرمة