لبنان يعتذر من زياد عيتاني بعد تبرئته من التخابر مع إسرائيل

المشنوق: الفخرُ به (عيتاني) وبوطنيته هو الحقيقةُ الثابتة

المشنوق: الفخرُ به (عيتاني) وبوطنيته هو الحقيقةُ الثابتة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 03-03-2018 الساعة 12:32


أعلن وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، صباح السبت، براءة الممثل المسرحي زياد عيتاني، الموقوف منذ أكثر من ثلاثة شهور؛ على خلفيّة اتهامه بالتخابر مع إسرائيل.

وكتب المشنوق في تغريدة عبر حسابه على تويتر: "كل اللبنانيين يعتذرون من زياد عيتاني (43 عاماً). البراءةُ ليست كافية".

وأضاف: "الفخرُ به (عيتاني) وبوطنيته هو الحقيقةُ الثابتة والوحيدة. والويلُ للحاقدين، الأغبياء، الطائفيين"، دون مزيد من التفاصيل.

ووصف الوزير اللبناني، عيتاني بـ "البيروتي الأصيل، العروبي الذي لم يتخلَّ عن عروبته وبيروتيته يوماً واحداً".

وفي سياق متصل، أوقفت السلطات اللبنانية المقدَّم سوزان الحاج، أمس الجمعة، والتي كانت تشغل سابقاً منصب مديرة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية في قوى الأمن الداخلي؛ بتهمة التورّط في تلفيق التهم للممثل زياد عيتاني.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، نقلاً عن مصدر طلب عدم الكشف عن اسمه، أن المقدَّم سوزان الحاج، اعتُقلت بناءً على إشارة قضائية للاشتباه بأنها "استعانت بقرصان معلوماتية لتلفيق تهمة التواصل مع فتاة إسرائيلية للممثل زياد عيتاني"، الذي ما زال قيد التوقيف.

وفي أواخر نوفمبر، أعلنت المديرية العامة لأمن الدولة "إنجاز عملية نوعية استباقية في مجال التجسّس المضادّ"، أوقفت خلالها الممثل المسرحي والناشط الاجتماعي، زياد عيتاني، بـ "جرم" التخابر مع إسرائيل.

مكة المكرمة