لماذا فرضت الكويت ضوابط لإجازة نصوص المسلسلات التلفزيونية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zr457d

يهدف القرار الكويتي إلى حماية حقوق الملكية الفكرية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 23-09-2021 الساعة 20:35
- ما هي أبرز أهداف القرار الكويتي؟
  • حفظ حقوق الملكية للمؤلفين.
  • العمل وفق العادات والتقاليد والأعراف المتبعة، وإجراءات القوانين المحلية.
- ما هي ردة فعل المنتجين من القرار؟

هناك إشادة وقبول واسعان لدى المنتجين.

- ماذا  يقدم القرار للقطاع الفني في الكويت؟
  • بحسب منتجين فهو يصب في مصلحة العمل الفني.
  • يهدف لتقديم محتوى درامي يرتقي بالمجتمع.
  •  يدفع لتقديم مضامين هادفة تحافظ على القيم الكويتية الأصيلة.

أقرت السلطات الكويتية قراراً وزارياً بضبط نصوص المسلسلات التلفزيونية، في خطوة تهدف إلى تنظيم وتسهيل إجراءات الإجازة وحفظ حقوق الملكية لمؤلفي الأعمال الفنية في الكويت، والعمل وفق العادات والتقاليد والأعراف المتبعة، وإجراءات القوانين المحلية.

ويعتمد القرار الصادر عن وزير الإعلام ووزير الثقافة ووزير الدولة لشؤون الشباب عبد الرحمن المطيري (20 سبتمبر 2021)، في مرجعيته على قوانين وتشريعات الدولة ذات الصلة، إذ نص على وجوب إيداع نص المسلسل التلفزيوني المزمع إجازته بمكتبة الكويت الوطنية.

ويهدف القرار، وفق الوكيل المساعد للصحافة والمطبوعات والنشر ب‍وزارة الإعلام الكويتية عادل العازمي، إلى حماية حقوق الملكية الفكرية، وأن يخلو من المحظورات الواردة بقوانين المطبوعات والنشر وتعديلاته والإعلام المرئي والمسموع وحقوق الطفل.

كما يُلزم القرار، حسب العازمي، لجنة إجازة نصوص المسلسلات بإبداء الرأي الفني لإجازة نص الملكية الفكرية، أو رفضه خلال 15 يوماً من تاريخ تسلمه، على أن تصدر الجهة المختصة في الوزارة قرارها بالإجازة أو الرفض خلال 60 يوماً من تاريخ تقديم الطلب.

ويمنح القرار الجديد، صاحب النص فرصة التقدم بطلب إعادة النظر في حال رفض إجازة النص، خلال 60 يوماً من تاريخ الإخطار، بشرط إجراء التعديلات محل أسباب الرفض، وفقاً للعازمي.

كما حدد القرار مدة عام لبدء العمل بالمسلسل من تاريخ صدور قرار الإجازة، كما يجوز تجديدها لمدة مماثلة بشرط تقديم طلب بذلك، قبل انتهاء المدة المحددة بـ30 يوماً ويصدر التجديد خلال 7 أيام.

وبحسب المسؤول الكويتي، يعطي القرار "مساحة كاملة للمؤلف والقنوات التلفزيونية والرقمية لتحمُّل مسؤولياتها، لتقديم محتوى درامي يرتقي بالمجتمع، ويقدم مضامين هادفة تحافظ على القيم الكويتية الأصيلة".

ضمان للحقوق

الكاتب والروائي السينمائي الكويتي، عبد الوهاب الرفاعي، يؤكد أن القرار يحمل إيجابية من ناحية إيداع العمل الفني، وهو ما يضمن الحقوق الفكرية، للمؤلف والعمل نفسه.

وفي حديثه لـ"الخليج أونلاين" يقول الرفاعي: إن "القرار يضمن الآن لأي عمل إبداعي في الكويت سواء نص المسلسلات، أو الأفلام، أو الكتب، تسجيلها ضمن حقوقهم".

وجاء في القرار، حسب الرفاعي، بعض الكلمات المطاطية، كالمحظورات، حيث إن الجميع ضد التحريض على الكراهية في الأعمال الفنية، والإباحية الجنسية، وكل ما يتعارض مع الدين والعقيدة.

ويضيف: "ولكن يوجد في بعض نصوص المسلسلات اجتهاد فكري لقضية معينة، سواء دينية، أو اجتماعية، وفي بعض الأحيان تُتَّهَم بأنها ضد الثوابت، وهو ما يجعل العمل محظوراً".

وشدد "الرفاعي" على عدم ذهاب السلطات الكويتية إلى الرقابة الكاملة على الأعمال الفنية للمؤلفين.

إشادة فنية

أحدث إصدار القرار حالة واسعة من الرضا بين صفوف المنتجين الكويتيين، حيث اعتبروه لمصلحة العمل الفني، ويسهم في الحفاظ على حقوق الملكية، ويوفر الوقت والجهد عليهم.

واعتبر المنتج عبد الله بوشهري قرار الوزير المطيري خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح، لا سيما أنها تختصر الوقت وتقلل كمية الإجراءات التي كانت متبعة في إجازة النصوص.

ويعطي القرار، حسب حديث بوشهري لصحيفة "الجريدة" المحلية، (20 سبتمبر 2021)، نوعاً من الشفافية، لا سيما أنه يقدم منتجاً وطنياً كسائر الصناعات الأخرى المهمة وربما أكثر أهمية لأنه صناعة إبداعية.

ويطمح المنتجون، حسب بوشهري، إلى المزيد من الخطوات الجريئة التي تضع الكويت في مصاف الدول المتطورة رقمياً.

إلى جانب إشادة بوشهري، أكد المنتج باسم عبد الأمير، أن قرار الوزير المطيري يهدف إلى المزيد من تنظيم عملية الإنتاج الدرامي التلفزيوني، حيث إنه يسهم في اختصار الوقت والجهد، لا سيما عقب تحديد مدة لإبداء الرأي الفني للجنة النصوص.

ويأمل المنتج عبد الأمير أن تساهم هذه القرارات في تقديم أعمال متميزة وتمنح صناع الدراما دافعاً لمزيد من التطور والتقدم.

وحول القرار، أكد الفنان والمنتج عبد الرحمن العقل، أن القرارات الحكومية الأخيرة تساهم في اختصار الوقت على العاملين في الحركة الفنية لتقديم أعمال نفتخر بها.

ويمكن للقرارات، حسب العقل، "تقديم أعمال فنية تمثل واقعنا ولا تشوه صورتنا لدى الآخرين، كما أن وزير الإعلام بادر بتخليص النصوص المسرحية من الرقابة، وهذا يحسب له".

ويحرص الفنانون الكويتيون، وفق العقل، على عدم المساس بالعادات والتقاليد والأعراف المتبعة من خلال أعمالهم الفنية، إضافة إلى وجود رقابة ذاتية لهم.

وسبق أن أثارت بعض المسلسلات التي شارك فيها ممثلون كويتيون جدلاً واسعاً، كان أبرزها مسلسل "أم هارون"، الذي بث خلال شهر رمضان 2020، ويدور حول مجتمع متعدد الديانات في دولة خليجية لم تُذكر بالاسم، خلال حقبة ما بين ثلاثينيات وخمسينيات القرن الماضي.

وفي حينها رفضت الحكومة الكويتية عرض "أم هارون" على قنواتها في البلاد، حيث ترفض الدولة الخليجية فكرة التطبيع مع "إسرائيل"، على خلاف دول خليجية أبدت انفتاحاً على مسألة إقامة علاقات مع "تل أبيب"، ثم وقعت اتفاقيات معها وهنا يدور الحديث حول الإمارات والبحرين.

والمسلسل مستوحى بشكل كبير من طبيبة (قابلة) يهودية حقيقية تُدعى "أم جان"، وصلت إلى البحرين من العراق في الثلاثينيات، وفق وكالة "رويترز"، في حين بُث بيان مع الحلقة الأولى أن الشخصيات والأحداث "من وحي الخيال، كما أنه لا يحمل أي رسالة سياسية".

وتعرّض المسلسل لهجوم عنيف، ووصفه البعض بأنه "خطأ تاريخي لا يغتفر"؛ من خلال مقطع يتحدث عن تأسيس الدولة العبرية على "أرض إسرائيل" عوضاً عن فلسطين، عقب انتهاء الانتداب البريطاني.

مكة المكرمة