لم يحقق رغبته في الغناء مع فيروز.. وفاة أسطورة الغناء الفرنسي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gb4XM9

توفي أزنافور عن عمر 94 عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-10-2018 الساعة 18:16

توفي المغني الفرنسي الشهير شارل أزنافور، اليوم الاثنين، عن عمر 94 عاماً، في منزله بمدينة "ألبي" جنوبي فرنسا.

وقالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إن "أزنافور" المغني والكاتب الفرنسي من أصل أرمني، توفي مساء الأحد في منزله أثناء نومه، مشيرة إلى أن "أزنافور" عاد قبل فترة قصيرة من جولة في اليابان.

وولد الفنان أزنافور في باريس عام 1924، من أب جورجي مهاجر وأم تركية مهاجرة، وعُرف في عالم الموسيقي عبر تنظيمه ألحاناً مع أسماء شهيرة.

بدأ أزنافور الغناء بعمر التاسعة، وابتسم الحظ له عندما سمعته المغنية إديث بياف يغني ورتبت لتأخذه معها في جولاتها الغنائية في فرنسا والولايات المتحدة.

وفي العقد الثالث من عمره انتشرت شهرته في كل فرنسا، ولاحقاً في أرجاء العالم، وله 1400 أغنية من تلحينه وأدائه، في حين مثل في 80 فيلماً، وباع في حياته أكثر من 180 ألبوماً.

كان أزنافور يغني بأكثر من خمس لغات عالمية وهي الفرنسية والروسية والإنجليزية والأرمنية والإيطالية والإسبانية؛ ما أكسبه شهرة عالمية.

وحصلت أغنيته "هي" (She) على المرتبة الأولى لأعلى مبيعات في المملكة المتحدة في السبعينيات.

الفنان الفرنسي الراحل عيّن في 2009 سفيراً لأرمينيا في سويسرا، بالإضافة إلى توليه منصب الممثل الدائم لبلاده لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

رغبة الغناء مع فيروز

في يوليو 2017 عبّر أزنافور عن رغبته الغناء مع الفنانة اللبنانية فيروز، ضمن ثنائي مشترك باللغة العربية.

وكشف في مؤتمر صحفي عن رغبته الغناء مع فيروز في ثنائي مشترك، قائلاً: "فكرة أن أغني مع فيروز تم طرحها منذ سنوات، وأنا قادر على الغناء بالعربية إن تطلّب الأمر مني ذلك".

وكان الفنان الفرنسي وصل العام الماضي إلى لبنان لإحياء سهرة فنية ضمن مهرجانات مدينة فقرا كفر ذبيان الصيفية، الواقعة في كسروان في جبل لبنان.

أزنافور قال للصحفيين في زيارته إلى لبنان إنه لا يستطيع أن يكون شخصاً طائفياً وأن يكتفي بكونه أرمنياً.

وأضاف: "لن أستطيع أن أغنّي بالأرمنية فقط، وأن أتناول الطعام الأرمني، وأنام كأرمني، وأستيقظ أرمنياً، بل على العكس يجب الانفتاح على العالم وعلى الديانات".

وسبق لأزنافور أن زار لبنان أكثر من عشر مرات منذ خمسينيات القرن الماضي، وأحيا فيه عدداً من المهرجانات والحفلات الفنية.

وعبّر عن إعجابه بمناخ هذا البلد وطعامه، وقال في المؤتمر الصحفي إنه غالباً ما يأخذ معه طعاماً لبنانياً أثناء مغادرته هذا البلد، وقال ضاحكاً: "لا أحب الخيار الفرنسي لذلك أغادر دائماً من هنا مع قطع الخيار اللبناني".

ووجه الصحفيون أسئلة لأزنافور عن سر بقائه مغنياً على المسرح على الرغم من بلوغه الثالثة والتسعين، فكان دائماً يجيب ضاحكاً وساخراً موجّهاً السؤال إلى الصحفيين أنفسهم قائلاً: "ماذا أفعل غير ذلك؟.. أحاول البقاء صامداً".

يشار إلى أن ازنافور كان يجدد نشاطه الفني عبر تأليف أغنية كل يوم، وكان أيضاً لا يتردّد في إحياء حفلات ومهرجانات تتطلب منه السفر.

مكة المكرمة