متحف قطر الوطني... وردة الصحراء التي تحولت لأيقونة معمارية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6JRwM7

متحف قطر الجديد يروي تاريخ المنطقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-09-2019 الساعة 22:53

افتتح أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في 27 مارس 2019، "متحف قطر الوطني"، الذي يعتبر أحد أبرز المعالم العربية التي تهتم بالتاريخ والتراث؛ لتميزه بتصميم فريد، وتكنولوجيا حديثة، وتنوع مختلف في المحتوى يشبع فضول الزائر الباحث عن أسرار التاريخ وقصص الشعوب.

وحضر الافتتاح الكبير  عدد من زعماء العالم بالإضافة إلى عدد من كبار الشخصيات السياسية والثقافية والفنية والإعلامية، ومجموعة كبيرة من رؤساء الشركات والمؤسسات العالمية، ومديري المتاحف والأكاديميين والمخرجين السينمائيين، والمشاهير والمهتمين بمجال التراث من مختلف دول العالم .

وقال أمير دولة قطر في تغريدة له آنذاك احتفاءً بهذه المناسبة: "متحفنا الوطني إرثنا وتاريخنا العريق.. غداً نعيد افتتاحه من جديد".

وبحسب ما ذكر موقعه الرسمي، فإن متحف قطر الوطني استقبل أول زواره في افتتاح رسمي (28 مارس 2019)، ودشن نشطاء آنذاك على منصة "تويتر" وسماً بعنوان "#متحف_قطر_الوطني"؛ عبروا من خلاله عن حماستهم لزيارة هذا الصرح المهم.

الشيخة المياسة آل ثاني دعت إلى زيارة المتحف والتعرف على منحوتة "ألفا"، التي صممها الفنان جان ميشيل أوثنيل.

وبعد 6 أشهر من افتتاحه، حصل متحف قطر الوطني على "جائزة أستراتجي الكبرى" بتصنيف البرونز للأحداث العالمية الكبرى وذلك لحفل الافتتاح.

تصميم المتحف أثار إعجاباً واسعاً، هذا ما أكده مغردون وهم يشيرون إلى اهتمامهم بزيارته.

الصرح القطري العملاق

متحف قطر الوطني، الذي يعتبر صرحاً تراثياً عملاقاً، يجسد رسالة هيئة متاحف قطر الرامية إلى الارتقاء بالمكون المعرفي والثقافي لدى أفراد المجتمع، وبناء ثقافة أصيلة تقوم على الإبداع والابتكار في دولة قطر، من خلال احتفائها بالماضي واستشرافها المستقبل، فضلاً عن أن افتتاحه سيجعل من قطر إحدى عواصم الثقافة في المنطقة العربية.

ويعد متحف قطر الوطني المتحف الرئيسي للدولة، وسيكون بفضل تصميمه الفريد المستوحى من وردة الصحراء إحدى الواجهات السياحية المميزة في قطر والمنطقة؛ لما يضمه من شواهد وآثار ترصد حياة الأسلاف، وتوثق التطور الذي شهدته دولة قطر حتى أضحت على ما هي عليه الآن.

المتحف، بحسب ما جاء على موقعه الإلكتروني، سيضم أكبر عدد من المقتنيات والقطع التي تروي قصة وتاريخ قطر ، وسيكون نقطة تواصل مع الجمهور المحلي من خلال إعطاء صوت لتراث قطر والاحتفال بمستقبل الدولة في الوقت نفسه.

سيتمكن زوار المتحف من معرفة المزيد عن أسلافهم، وعن إنشاء المدن القديمة، فضلاً عن التعرف على عملية تحديث المجتمع القطري، حيث يروي فصول قصة نشأة قطر جيولوجياً منذ أكثر من 700 مليون عام، مانحاً قطر صوتاً للتعريف بتراثها الثري، وثقافتها الغنية، والتعبير عن طموحات شعبها المستقبلية النابضة بالحياة.

وردة الصحراء

يتميز متحف قطر الوطني بطراز فريد، يعتبر بمنزلة التوجه المعماري لدولة قطر، حيث استوحى المهندس المعماري الشهير جان نوفيل الحائز على جائزة "بريتزكر" للهندسة المعمارية، وهو المعروف بتصاميمه المعمارية الفريدة، تصميم متحف قطر الوطني من "وردة الصحراء"؛ إذ صمم المتحف على شكل أقراص متشابكة ليكون مركزاً للجمهور والطلاب وخبراء المتاحف.

يتكون مبنى المتحف الجديد من أقراص أسمنتية مائلة متشابكة، يخترق بعضها بعضاً، وتتلون باللون الرملي، وهي تحدد أرضيات وجدران وسقوف أجنحة المتحف المتنوعة.

هذه الحلقات المتداخلة تشبه بتلات وردة الصحراء، التي تنساب بطريقة طبيعية حول القصر التاريخي؛ لتعطي مشهداً جميلاً للأقراص المتشابكة، وبين الأقراص توجد واجهات زجاجية تملأ الفراغات.

بالإضافة إلى هذا، فإن ألواح الجدار الخارجي مثبتة في السقف والأرضية والجدران، وهي تجعل التزجيج يبدو كأنه من دون إطار عندما ينظر إليها من الخارج، وتحجب النتوءات العميقة على شكل أقراص الشمس، وترشّح أشعتها الساقطة.

والمبنى بتنظيمه هذا يوحى لزائريه بأنه كالخان الذي هو مكان راحة التجار وتبادل الأفكار والبضائع عبر الطرق التجارية القديمة.

استخدام التكنولوجيا

يقع المتحف الجديد على مساحة تبلغ قرابة 40 ألف متر مربع، على الطرف الجنوبي من كورنيش الدوحة، وسيكون أول معلم يراه المسافرون والقادمون من المطار.

ويضم المتحف صالات عرض ضخمة؛ حيث ستجمع المعارض بين القطع والمقتنيات التاريخية والتأثيرات المعاصرة لبدء حوار حول أثر التغيير السريع في المجتمعات، وستثير تقنيات العرض المبتكرة انتباه الجماهير؛ إذ ستتحول جدران المتحف بكاملها إلى شاشات سينمائية وستعمل أجهزة نقالة على توجيه الزوار.

هذا فضلاً عن أن المتحف الجديد يحتوي على قاعة تتسع لـ220 شخصاً، بالإضافة إلى مركز أبحاث ومختبرات، ومتجرين ومقهيين ومطعم، بالإضافة إلى توفير منتدى طعام مخصص لبرامج الثقافة الغذائية وللحفاظ على تقاليد الطهي، وحديقة مليئة بالنباتات الأصليّة؛ بهدف استقطاب أكبر عدد من المهتمين بالحركة الثقافية والفنية.

متحف قطر الوطني

مقتنيات فريدة وتاريخية

يضم متحف قطر الوطني الجديد أعمالاً فنية مبتكرة، صممت خصوصاً على يد فنانين قطريين وأجانب لعرضها في المتحف، بالإضافة إلى مقتنيات نادرة وثمينة، ومواد وثائقية، وأنشطة للتعلم التفاعلي.

وينقسم المتحف الجديد إلى ثلاثة أقسام، هي: البدايات، والحياة في قطر، وبناء الأمة.

وسيتاح لزائري المتحف التعرف على هذه المحاور الثلاثة من خلال عروض صوتية ومرئية، تبرز مقتنيات المتحف وكنوزه الرائعة؛ حيث تتألف مجموعة متحف قطر الوطني حالياً من نحو 8 آلاف قطعة، وتشمل مقتنيات وعناصر معمارية وقطعاً تراثية كانت تستخدم في المنازل والسفر، ومنسوجات وأزياء ومجوهرات وفنوناً زخرفية وكتباً ووثائق تاريخية.

وتتوزَّع محتويات هذه الأقسام الثلاثة على 11 صالة عرض دائمة، لكل منها شخصيتها المنفردة التي تكتُب من خلالها جزءاً من قصة المتحف بمدادٍ بديع من العناصر التي تتنوع بين الموسيقى وسرد القصص والصور الأرشيفية والمرويات والروائح المثيرة للذكريات، التي تمنح الزائر تجربة حسية عميقة؛ تجعله يندمج مع مجموعة مذهلة من المقتنيات الأثرية والتراثية.

وللاستمتاع بمشاهدة المحتويات، ينطلق الزائر في رحلة زمنية يقطع خلالها مسافة 2.7 كيلومتر، يبدؤها مع الحقبة الجيولوجية قبل استيطان الجزيرة العربية، ثم ينتقل من محطة لأخرى عبر التاريخ وصولاً إلى وقتنا الحالي، مستكشفاً على طول الطريق محتويات مدهشة حتى يصل إلى درة تاج المتحف، وهي قصر الشيخ عبد الله الذي يمثل جوهر الهوية القطرية الوطنية.

قصر الشيخ عبد الله

يحتوي متحف قطر الوطني الذي أصبح اليوم شبه مكتمل من حيث الشكل الخارجي، على قصر الشيخ عبد الله بن جاسم آل ثاني.

وتعتبر العملية الناجحة لإعادة ترميم وإحياء المجد السابق للقصر القديم للشيخ عبد الله بن جاسم آل ثاني، التي استغرقت ثلاث سنوات، من أهم أعمال هيئة متاحف قطر في الحفاظ على التراث المعماري القطري، وإعادة تأهيله تمهيداً لاستثماره واستخدامه الاستخدام الأمثل بما يضمن استدامة القيمة التراثية للمبنى.

وسيكون هذا القصر الذي يتوسط مبنى متحف قطر الوطني الجديد، معرضاً مركزياً داخل المتحف عند افتتاحه، وسيغدو  فضاءً لتثقيف الزوار حول ماضي قطر وتاريخها، وتحديث المجتمع القطري. 

مكة المكرمة