مسرحية عراقية تتناول قضية "سبايكر"

المسرحية تتحدث عن قضية مهمة

المسرحية تتحدث عن قضية مهمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-10-2014 الساعة 13:58


يعمل فنانون عراقيون شباب على ترسيخ ثقافة السلم ونبذ العنف والتطرف والإرهاب والخروج عن المألوف إلى اللامألوف، عبر عروض مسرحية تؤدى في الأماكن العامة التي تتميز بوجود جماهيري مكثف؛ لإيصال رسالتهم إلى أكبر عدد ممكن من الناس بجميع ثقافاتهم وتوجهاتهم وطبقاتهم الاجتماعية.

اختار الفنانون الشباب قضية معسكر سبايكر بداية لانطلاق عروضهم المسرحية، في بادرة بدا تأثيرها واضحاً على من شاهدها خلال عرضها في مناطق ببغداد تشهد وجوداً عددياً كبيراً من قبل المواطنين، الذين أجهش الكثير منهم بالبكاء تأثراً بالعمل.

يقول مخرج المسرحية أحمد جيفارا، في حديث لـ"الخليج أونلاين: " قضية معسكر سبايكر لها تأثير بالغ في نفوس العراقيين، فيها قتل ما يزيد على 1700 جندي عراقي".

وأضاف جيفارا، معللاً سبب اختياره الشارع لعرض المسرحية: أنه " ليشاهدها أكبر عدد من الناس، وأيضاً هنا نحن نذهب بمسرحيتنا إلى الناس وليس كما هو معتاد أن يأتي الناس لمشاهدة المسرحية"، لافتاً إلى أن المسرحية "حظيت بشعبية كبيرة واهتمام من قبل المواطنين الذين تأثروا كثيراً بما شاهدوه، ولم يسيطروا على مشاعرهم وأخذ الكثير منهم بالبكاء".

ويؤكد أن المسرحية سوف تنتقل إلى محافظات أخرى "فغاية فريق العمل من هذا العمل، تثقيف الناس حول أهمية نبذ العنف والتطرف، وإيصال فكرة أن جميع العراقيين هم أخوة ومستهدفون من قبل الإرهاب الذي لم يفرق بينهم في مجزرة سبايكر"، على حد قوله.

ومجزرة سبايكر وقعت في منتصف يوليو/ تموز الماضي، حيث تم أسر ما يزيد على 1700 من العسكريين الشباب الذين كانوا تحت التدريب، وقتلهم من قبل مسلحي تنظيم "الدولة"، بعد اقتيادهم من معسكر سبايكر، في تكريت، بمحافظة صلاح الدين، شمالي العراق.

مكة المكرمة