مسلسل يستهزئ بضحايا الكيماوي ويشعل غضب السوريين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6aWAjn

الحلقة أشعلت غضباً واسعاً بين السوريين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 30-05-2019 الساعة 13:11

أشعلت حلقة من مسلسل "كونتاك"، الذي أنتجته شركة إنتاج مقربة من النظام السوري، غضباً على مواقع التواصل الاجتماعي، لسخريتها من ضحايا الهجمات الكيماوية التي شنها النظام على المدنيين في عدة مناطق، وخلفت مئات الضحايا.

وجسدت اللوحة الدرامية التي أداها كل من حسين عباس وأمل عرفة وغادة بشور مع ممثلين آخرين، نسخة "غير أخلاقية" عن واقع سوري مفبرك، يشارك فيه الضحايا وعناصر الدفاع المدني بتزوير الحقائق، بحسب زعم المسلسل.

وصوَّرت الحلقة رجال الدفاع المدني "أصحاب الخوذات البيضاء" على أنهم "محتالون يتلاعبون بالحقائق، لتأليب الرأي العام"، ومجازر الكيماوي ودموع الأمهات الثكالى وآلام الضحايا تحت الركام على أنها "مجرد تمثيل"، في حبكةٍ ظاهرها تهريج وابتذال، وباطنها تبييض صفحة النظام الملطخة بالدماء.

وأغضبت الحلقة عشرات السوريين على موقعي "فيسبوك" و"تويتر" من الذين نشروا الفيديو على صفحاتهم الشخصية.

وكتبت الفنانة السورية سوسن أرشيد على صفحتها بموقع "فيسبوك": أنها لا تستغرب مما حصل "لأن هَمَّ هؤلاء الممثلين هو تبييض صفحة النظام والدعس على جثث الأطفال الذين قُتلوا أمام أهاليهم".

وأضافت "أرشيد": إن "التاريخ سيكتب أن ممثلين كرمى لأجرٍ بلوحة باعوا دماء أهاليهم وناسهم".

وعلق مصطفى حاج سليمان على "فيسبوك"، قائلاً: "عندما ينعدم الإحساس، ويموت الضمير".

وغردت إحدى السوريات على "تويتر"، قائلة: "مشهد أمل عرفة؟؟؟؟!! وصمة عار ووقاحة".

في حين قالت الناقدة السينمائية عُلا الشيخ: "اللي عملته أمل عرفة أنه توصل لمرحلة استهزاء بمجزرة الكيماوي وتقدمها على شكل لوحة كوميدية، هون كل شي بيسقط قدام صور الأطفال اللي راحوا.. هاد مستحيل يكون اسمه فن!".

وتساءلت الصحفية والكاتبة السورية ديمة ونوس على صفحتها بموقع "فيسبوك": "السؤال اليوم: هل ثمة أي شركة إنتاج عربية واحدة توافق على تمويل مسلسل سوري يوثق مجزرة الكيماوي؟".

ويُعرَض مسلسل "كونتاك" هذا العام على قناة "لنا" السورية لصاحبها سامر الفوز، المقرب من نظام بشار الأسد، وهو من إنتاج شركة "إيمار الشام" التي يملكها الشخص ذاته.

والمسلسل عبارة عن لوحات منفصلة تتحدث عن أوضاع السوريين في البلاد، وهو من بطولة مجموعة من الممثلين السوريين الموالين لنظام الأسد.

وتعرَّض عشرات المدنيين في سوريا لهجمات بالأسلحة الكيماوية بعدة مدن متفرقة من البلاد، واتُّهم فيها النظام السوري، وأثارت ردود فعل دولية واسعة.

يشار إلى أن منظمة الدفاع المدني السورية حازت جائزة الأوسكار عن فيلم وثائقي تجسيدي لإسعاف المدنيين في مناطق قصفَها نظام الأسد في سوريا.

مكة المكرمة