مشروع فني ضخم عن تاريخ الخليج يبدأ من اكتشاف النفط

الفنان وائل شوقي

الفنان وائل شوقي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-05-2017 الساعة 12:36


قدمت متاحف قطر مساء الأربعاء، في "المتحف العربي للفن الحديث"، العرض الأول في المنطقة العربية لأحدث أفلام الفنان المصري وائل شوقي، والموسوم بـ"العرابة المدفونة 3" الذي أُنتج عامي 2015 و2016.

وبعد انتهاء العرض، شارك الفنان المصري في لقاء عام مع الجمهور حاوره فيه مدير المتحف عبدالله كروم، ملقياً الضوء على الفيلم وعلى المشروع الفني الحالي لشوقي عن الخليج، الذي يطوره خلال إقامته الفنية في متحف منذ عام 2016.

ووفقاً لوكالة الأنباء القطرية، يعد الفيلم الذي أنتجه شوقي بتكليف من المتحف العربي للفن الحديث، الجزء الثالث من سلسلة أفلامه "العرابة المدفونة" 2012-2016، الذي استوحى مضمونه من زيارته لصعيد مصر ومن المجموعة القصصية للروائي المصري محمد مستجاب بعنوان "ديروط الشريف"، حيث اعتمد على هذين المصدرين في صُنع تجربة سينمائية تجريبية، تستكشف الطريقة التي يكتب بها المجتمعُ التاريخَ والأساطير.

اقرأ أيضاً:

مصدر: طهران سحبت قادة "داعش" من الموصل لتأسيس تنظيم جديد

ويستخدم الفنان تقنية "الصورة المعكوسة"، حيث أشار إلى أنه ركّز على النص أكثر من التمثيل، وهو الأمر الذي اتكأ عليه في ثلاثيته عن الحروب الصليبية.

وبخصوص مشروعه الفني الحالي عن الخليج، الذي يطوره الفنان خلال إقامته الفنية في المتحف، أوضح أنه حالياً في مرحلة جمع المعلومات، وأن الملامح الكبرى لهذا المشروع لم تتضح بعد، لافتاً النظر إلى أنه الآن "منكبٌّ على البحث والقراءة واللقاء بالباحثين الجامعيين المختصين في تاريخ المنطقة؛ من أجل الاستماع إلى وجهات نظرهم والاستفادة منهم في المصادر والمراجع التي يمكنه العودة إليها".

وحول ما إذا كان سيلجأ إلى تصوير مشاهد من مشروعه المقبل في أماكن إسلامية مقدسة، في دلالة رمزية عن تاريخ المنطقة مثلما فعل في سلسلة أفلام الحروب الصليبية، قال شوقي: "من المبكر الحديث عن هذا الأمر، ولم أقرر المكان بعدُ ولا الوسيلة التي سأستخدمها، لكن على المستوى البصري أود أن تكون سريالية، وقد تكون موسيقية أكثر، كما أنني لأول مرة سأتعامل فيها مع ممثلين بالغين غير أنهم ليسوا محترفين؛ لأنني أتعامل مع قيمة النص أكثر".

وأضاف: "قررنا أن نبدأ التركيز على اكتشاف النفط في بدايات القرن العشرين والعودة بعد ذلك إلى 400 عام للوراء".

ويستخدم الفنان شوقي في أعماله الفنية أفلام الفيديو والرسم والأداء؛ لكي يستكشف بعمقٍ، طرق كتابة التاريخ والأساطير؛ ما يوفر رؤى محورية حول وقائع زمن الريبة والتغيير المعاصر.

يذكر أن المتحف العربي للفن الحديث أقام أضخم معرض منفرد للفنان وائل شوقي تحت عنوان "الحروب الصليبية" وقصص أخرى عام 2015، كما أقام الفنان معارض منفردة أخرى في قصر دي ريفولي بتورينو 2016، ومتحف كونسثاوس بمدينة بريغنز في 2016، ومؤسسة ميرز بتورينو عام 2016، ومتحف الفن الحديث بنيويورك عام 2015، ومتحف "كي 20" بمدينة دوسلدروف في 2014، ومعارض سربنتين بلندن في 2013، وغيرها من المعارض.

مكة المكرمة